بوتين يشرف على بدء تشغيل سفن حربية وغواصتين نوويتين

شارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس في مراسم بدء تشغيل سفن حربية جديدة وغواصتين نوويتين، وتعهد إنتاج المزيد مشيدا بقدرات الأسطول الروسي.

وأعطى بوتين الذي يتجنّب المشاركة حضوريا في فعاليات عامة منذ بدء جائحة كوفيد، الإشارة الخميس عبر الفيديو لرفع العلم الروسي على القطع الجديدة.

من بينها "الجنرال سوفوروف" وهي غواصة قادرة على إطلاق صواريخ بالستية ذريّة. كما أنزلت إلى المياه غواصة أخرى من الفئة نفسها تحمل اسم "الإمبراطور ألكسندر الثالث"، وستبدأ قريبا التجارب البحرية.

كما تشمل السفن طرّادا وكاسحة ألغام.

وقال الرئيس الروسي "أشدد على أننا سنسّرع ونزيد من حجم بناء السفن بمختلف أنواعها، وتجهيزها بأحدث أنظمة الأسلحة".

وأضاف "باختصار، يتعلق الأمر بفعل كل شيء لضمان أمن روسيا ومصالحنا الوطنية في محيطات العالم".

وفلاديمير بوتين الذي يتولى السلطة منذ نحو 23 عامًا، جعل إعادة بناء الجيش الروسي أولوية بعد ضعفه في تسعينات القرن الفائت في أعقاب تفكّك الاتحاد السوفياتي.

وقد حرص على تزويد القوات المسلحة بصواريخ فائقة الحداثة بعضها تفوق سرعته سرعة الصوت، وسفن جديدة وعربات مدرعة. لكن هذه المشاريع غالبًا ما تكون باهظة الثمن أيضًا، وتتطلب الكثير من الوقت وتشهد تعطيلا بسبب مشاكل فنية ولكن أيضًا بسبب الفساد.

تكبدت القوات الروسية التي تم تحديثها لكنها لا تزال سيئة التجهيز والتنظيم، انتكاسات عديدة منذ أن شن بوتين الهجوم على أوكرانيا في 24 فبراير.

وتلقّى الأسطول الروسي في البحر الأسود المتمركز في شبه جزيرة القرم الأوكرانية التي ضمتها موسكو عام 2014، ضربة شديدة عندما تمكنت القوات الأوكرانية من إغراق طرّاده الرئيسي "موسكفا" في أبريل.

 

طباعة