مقتل 56 في اشتباكات عرقية بجنوب السودان

قال مسؤول محلي، أمس، إن 56 شخصاً لقوا حتفهم في اشتباكات دارت على مدى أربعة أيام بولاية جونقلي بشرق جنوب السودان، بعد أن هاجم شبان من قبيلة النوير مجموعة عرقية أخرى، مشيراً إلى أن معظم القتلى من النوير.

وعمليات الثأر والاشتباكات بسبب الماشية والأراضي مستمرة منذ عقود في جنوب السودان، الذي استقل عن السودان في عام 2011.

وقال المسؤول الحكومي في إدارية بيبور، إبراهام كلانج، إن شباناً مسلحين من النوير بدأوا هجومهم على قبيلة المورلي في 24 ديسمبر في مقاطعتي جوموروك وليكوانجول.

وأضاف لـ«رويترز» عبر الهاتف «الحكومة تقدم مساعدات للقبيلتين، لكن القتال لايزال مستمراً».

وقال إن 51 من القتلى كانوا من مهاجمي النوير، فيما قتل خمسة مدافعين فقط من قبيلة المورلي.

كانت بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان (يونميس) ذكرت، الأسبوع الماضي، أن شباناً مسلحين من قبيلة النوير يتأهبون لهجوم محتمل على قبيلة المورلي. وقالت البعثة إنها تراقب تصعيد التوتر والعنف، وكثفت دورياتها في مناطق التوتر ومحيطها.

طباعة