الجيش الأميركي ينشر وحدة من قوة الفضاء في كوريا الجنوبية

تدريبات مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. (صورة أرشيفية)

نشر الجيش الأميركي، اليوم الأربعاء، وحدة جديدة من قواته الفضائية في كوريا الجنوبية، للمساعدة في الكشف بشكل أفضل عن إطلاق كوريا الشمالية لصواريخ باليستية.

وذكر بيان صادر عن القوات الأميركية في كوريا الجنوبية أن هذه الوحدة الجديدة ستكفل الكشف عن إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية وإنذارها في الوقت الحقيقي تقريباً.

وقال المقدم جوشوا ماكوليون الذي سيقود الوحدة الجديدة: "على مسافة 77 كم فقط إلى الشمال حيث نحن، يوجد تهديد وجودي ويجب أن نكون مستعدين لردعه والدفاع ضده، وإذا تطلب الأمر التغلب عليه"، مشيراً إلى أن إطلاق الوحدة يعزز الالتزام الثابت تجاه التحالف الأميركي- الكوري".

ويتمركز حوالى 28500 جندي أميركي في كوريا الجنوبية للمساعدة في حمايتها من جارتها الشمالية التي تمتلك أسلحة نووية ولا تزال في حالة حرب معها من الناحية الفنية، وانتهى النزاع الذي استمر بين 1950-1953 بهدنة وليس بإبرام معاهدة سلام.

طباعة