بركان داخل صالة في ريكيافيك.. بحممه ووهجه وحرارته

في تجربة فريدة من نوعها في العالم، يمكن للزوار الاقتراب من تدفق حقيقي لحمم الصهارة في قاعة للعروض في وسط العاصمة الأيسلندية، كأنهم في حضرة بركان فعلي.

ففي وسط القاعة التي تشبه صالة سينما، أقيم هيكل تصطف على جانبيه عواميد بازلت تذكّر بتلك الموجودة على شاطئ رينيسفيارا الشهير في جنوب أيسلندا، والمعروف برمله الأسود.
على المقاعد القابلة للسحب، جلس نحو 40 زائراً، غالبيتهم العظمى من السياح.

ويتوجه إليهم مقدم العرض الأسكتلندي إيان ماكينون قائلاً "إنه العرض الذي تختبرون فيه الحمم المنصهرة الحقيقية التي تتدفق عمدأً داخل مبنى".

وبعد لمحة لبضع دقائق عن نشأة المشروع وعن علم البراكين الأيسلندي ، يعرّف فيلم وثائقي بأهم الانفجارات البركانية منذ استعمار الجزيرة في نهاية القرن التاسع.

ثم يأتي الإعلان الذي طال انتظاره: "لقد مرت خمسة آلاف عام تقريباً لم تتدفق خلالها الحمم البركانية في ريكيافيك ... حتى الآن".

ثم تنساب الحمم المتوهجة على منحدر فولاذي محاط بالرمال السوداء، فتضيء القاعة كما لو أن الشمس أشرقت فيها، وتغدو أشبه بفرن، ما يحمل المتفرجين على خلع ستراتهم. وفي آخر المنحدر، يُصدر السائل المنصهر أزيزاً عند احتكاكه بكتل الجليد ويتصاعد منه عندما يبرد صوت يشبه صوت الزجاج المكسور.

وقالت الأسترالية البالغة 28 عاماً جاسمين لونغ لوكالة فرانس برس أن المشهد "كان جميلاً فعلاً". وأضافت "أتفهم سبب انجذاب الكثير من الناس إلى ثوران بركاني، ولكن في الواقع يستحيل الاقتراب منه في بيئة طبيعية عادية، في حين أن الوضع هنا أكثر أماناً بكثير".

فإذا كان مئات الآلاف من الفضوليين تمكنوا من مشاهدة المشهد الساحر لتدفقات الحمم حول جبل فاغرادالسفيال في أغسطس الماضي وفي السنة السابقة على بعد نحو 40 كيلومتراً من ريكيافيك ، فليس لكل الثورانات البركانية الأيسلندية هذا الطابع غير العنيف.

ومع أن الرائحة المميزة للحمم البركانية حاضرة في العرض، أفقدها تسخينها المتكرر غازاتها السامة ، مما يتيح للجمهور الاقتراب منها أكثر مما قد يفعل لو كانت حقيقية.

ولاحظ ماكينون أن "الناس الذين يذهبون إلى موقع ثوران بركاني، يذهلون عندما يصلون إلى الموقع ويكتشفون المشهد للمرة الأولى". وأضاف "لدينا الأحاسيس نفسها هنا".

ولكي تتدفق الحمم البركانية الحقيقية في الغرفة ، استُعين بنحو 600 كيلوغرام من التيفرا، وهي شظايا صخور يقذفها بركان لدى ثورانه. وجمعت هذه الشظايا بالقرب من كاتلا ، أحد أخطر البراكين في أيسلندا، وكانت المرة الأخيرة التي ثار فيها هذا البركان الواقع في الجنوب عام 1918.

 

طباعة