ألمانيا تلقي القبض على 25 بتهمة التخطيط لقلب نظام الحكم

ألقت السلطات الألمانية، أمس، القبض على 25 من أعضاء ومناصري جماعة يمينية متطرفة، قال ممثلو الادعاء إنهم كانوا يعدون لقلب نظام الحكم باستخدام العنف، مع الاشتباه في قيام بعض أفرادها بالتخطيط لهجوم مسلح على البرلمان.

وقال المدعون إن المجموعة استلهمت أفكارها من نظريتي مؤامرة الدولة العميقة (كيو أنون) وحركة (رايخ برجر) «مواطنو الرايخ»، اللتين لا تعترفان بشرعية ألمانيا الحديثة. وتصر المجموعة على أن (الرايخ) الألماني «الإمبراطورية الألمانية» لاتزال قائمة على الرغم من هزيمة النازيين في الحرب العالمية الثانية.

وقال مكتب الادعاء العام إن المؤامرة كانت تهدف لتنصيب عضو سابق في عائلة ملكية ألمانية، يُعرف باسم هاينريخ الثالت عشر بي.آر، زعيماً للدولة المستقبلية، ومشتبه فيه آخر يُدعى روديجر في.بي قائداً للذراع العسكرية للدولة.

وأضاف المكتب أن هاينريخ، الذي يستخدم لقب الأمير، وينتمي إلى الأسرة الملكية في رويس، التي حكمت أجزاء من ألمانيا الشرقية في الماضي، تواصل مع ممثلين روس، تعتبرهم المجموعة جهة الاتصال المركزية لتأسيس نظامها الجديد.

وأشار المكتب إلى أنه لا يوجد دليل على أن الممثلين الروس ردوا بشكل إيجابي على طلب هاينريخ للتواصل معهم.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية (ريا) عن سفارة موسكو في ألمانيا قولها إن المؤسسات الدبلوماسية والقنصلية الروسية لا تقيم اتصالات مع ممثلي الجماعات الإرهابية، وغيرها من الجماعات غير الشرعية.

ووصف «الكرملين»، أمس، عمليات التوقيف بأنها «قضية ألمانية داخلية».

وأبلغ الناطق باسم «الكرملين»، دميتري بيسكوف، الصحافيين «قالوا بأنفسهم إنه لا يمكن أن يكون هناك أي نقاش عن تدخل روسي من أي نوع».

طباعة