الإمارات ترحّب بالاتفاق السياسي في السودان

رحبت دولة الإمارات بالاتفاق السياسي الإطاري الذي توصلت إليه الأطراف السودانية، لاستكمال المرحلة الانتقالية، بما يعزّز استقرار السودان وازدهاره.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان، أن الاتفاق يؤسس لخطوات تضمن بناء حكومة بقيادة مدنية، معربة عن أمنياتها بالتوفيق والسداد للمكونات السودانية في مسيرتها المقبلة لاستكمال المرحلة الانتقالية في السودان.

وثمنت الوزارة جهود أعضاء مجموعة الآلية الثلاثية واللجنة الرباعية والاتحاد الأوروبي ودول الترويكا لحشد الدعم لهذا الاتفاق الإطاري، والنجاح في بناء وتعزيز التوافق بين الأطراف الفاعلة، بما يحقق تطلعات شعب السودان الشقيق إلى الاستقرار والتنمية والازدهار.

وأشارت الوزارة إلى حرص الإمارات على تعميق وتوسيع آفاق التعاون مع السودان ودفعها إلى الأمام في المجالات كافة، تدعيماً لأواصر العلاقات الوطيدة التي تربط بلدينا وشعبينا الشقيقين.

وأكدت الوزارة حرص الإمارات على الانتقال السياسي السلمي والناجح في السودان الشقيق، بما يعزز استقراره وازدهاره ويعود على شعبه بالخير والرخاء والنماء.

كما رحّب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بتوقيع أول اتفاق بين القادة العسكريين والمدنيين في السودان، معرباً عن أمله في أن «يفتح الطريق» أمام انتقال البلاد إلى سلطة مدنية.

وقال الناطق باسمه ستيفان دوغاريك في بيان إن غوتيريش «يرحب بتوقيع اتفاق إطار بين القوى السياسية المدنية والجيش في السودان».

وأضاف «هو يأمل أن يفتح ذلك الطريق أمام عودة إلى انتقال يقوده المدنيون في البلاد».

وتابع أن الأمين العام «يدعو كل الأطراف السودانية إلى العمل من دون تأخير على المرحلة المقبلة من العملية الانتقالية للاستجابة للمشكلات المتبقية بهدف التوصل إلى اتفاق دائم وجامع سياسياً»، وكرر دعم الأمم المتحدة «لتطلعات الشعب السوداني للديمقراطية والسلام والتنمية المستدامة».

ووقع الجيش السوداني والقادة المدنيون اتفاقاً الاثنين يمهد الطريق لتشكيل حكومة مدنية وإنهاء أزمة سياسية مصحوبة بأخرى اقتصادية تعصفان بالبلاد.

طباعة