برلمان جنوب أفريقيا يرجئ التصويت على عزل الرئيس رامافوسا

قرر برلمان جنوب أفريقيا تأجيل التصويت على إجراءات عزل رئيس البلاد سيريل رامافوزا لمدة أسبوع، بعد أن كان من المقرر إجراء التصويت اليوم.

وقبل ساعات قليلة، قدم رامافوزا، البالغ من العمر 70 عاماً، طلباً للمحكمة الدستورية لإجراء تحقيق في مزاعم الفساد الخطيرة ضده.

وأعرب حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم عن دعمه ل رامافوسا، الاثنين، وأعلن أنه سيصوت ضد إجراءات عزله.

ويتولى حزب المؤتمر الوطني الأفريقي مقاليد الحكم في البلاد منذ أكثر من ربع قرن، ويتمتع بالأغلبية المطلقة في البرلمان.

وأدان تقرير أعدته لجنة تحقيق برلمانية رامافوزا، بشدة، الأسبوع الماضي.

وبحسب التقرير، انتهك رامافوزا، الذي يتولى منصبه منذ عام 2018، قانون مكافحة الفساد، والدستور.

ووصف المتحدث الرئاسي فينسينت ماجوينيا التقرير بأنه معيب.

وتعود خلفية الاتهامات إلى سرقة 580 ألف دولار من مزرعة ماشية يمتلكها رامافوزا، في عام 2020.

وأبلغ الرئيس، وهو أيضا رجل أعمال ناجح ويمتلك الملايين، عن السرقة، ولم يبلغ عن اختفاء الأموال.

ولاحقا، كشف الرئيس تفاصيل سرقة المبلغ الذي كان جناه من بيع حيوانات من مزرعته الخاصة في 2020، مشيراً إلى أنه اتبع الإجراءات الملائمة في الإبلاغ عن الجريمة ونفى انتهاك أية قوانين.

وذكر رامافوسا في مذكرة من 138 صفحة للجنة برلمانية أن الحيوانات تم بيعها مقابل 580 ألف دولار نقدا في نهاية 2019.

وأضاف الرئيس أن مدير المزرعة وضع الأموال في خزانة، ونقلها لاحقا إلى أريكة في غرفة نوم احتياطية "داخل مقر إقامتي الخاص، نظرا لاعتقاده أنه مكان آمن، حيث ظن أنه لا يمكن لأحد أن يقتحم منزل الرئيس".

 

طباعة