أوروبا: أي ضمانات أمنية لروسيا "تبحث لاحقاً"

شدّد مسؤول السياسية الخارجية في الاتّحاد الأوروبي جوزيب بوريل الإثنين على أنّ حلّ النزاع الدائر في الأراضي الأوكرانية يتطلّب حتماً تقديم "ضمانات أمنية لأوكرانيا" أمّا بالنسبة إلى ضمانات مماثلة لروسيا فمسألة "تُبحث لاحقاً".

ويأتي موقف بوريل إثر تصريحات أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وتحدّث فيها عن استعداده لتقديم ضمانات أمنية لموسكو.

وقال بوريل خلال ندوة نظّمها معهد جاك ديلور الأوروبي إنّ "الخروج من الحرب يجب أن يكون باحترام الشرعية الدولية"، موضحاً أنّ هذا الأمر يتطلّب تسديد موسكو تعويضات مالية والبتّ قضائياً في جرائم الحرب وانسحاب القوات الروسية وتقديم "ضمانات أمنية لأوكرانيا".

وأضاف مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي "بالنسبة لروسيا، سنبحث لاحقاً في الأمر"، في إشارة ضمنية إلى التصريح الذي أدلى به مؤخّراً الرئيس الفرنسي.

وكان ماكرون أوضح السبت أنّه بحث لساعات عدّة مع نظيره الأميركي جو بايدن في "هيكلية أمنية" للمستقبل، مشيراً إلى ضرورة توفير "ضمانات أمنية لروسيا حين تعود إلى طاولة" المفاوضات.

وأثارت تصريحات ماكرون انتقادات من جانب أوكرانيا ودول في شرق أوروبا تطالب باتّباع نهج أكثر تشدّداً حيال روسيا وتتّهم غالباً الرئيس الفرنسي بأنّه متسامح جدا مع موسكو ومنفتح جدّاً تجاهها، ما تنفيه باريس التي تؤكّد دعمها لكييف مع بقية الدول الأوروبية.

طباعة