المبعوث الروسي لسورية: نعمل في اتجاه عقد لقاء بين الأسد وأردوغان

 صرح المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف بأن موسكو تعمل الآن على تنظيم لقاء بين الرئيس السوري بشار الأسد والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وكان الرئيس التركي قد أعلن في وقت سابق عن إمكانية لقاء نظيره السوري، بعدها كتب الصحافي عبد القادر سلفي، المقرب من الدوائر الحكومية، في صحيفة "حريت" التركية، أن اجتماع الرئيسين يمكن أن يتم في روسيا من خلال وساطة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال لافرينتيف، بحسب الوكالة الروسية نوفوستي، إن إمكانية عقد اجتماع للرئيسين كانت "موجودة دائما"، وموسكو تؤيد ذلك، وتابع المبعوث الرئاسي، في حوار مع قناة "العربية": "أكرر أن على تركيا أن تنظر في هذا (الاجتماع)، حيث أننا نعتقد أن مثل هذا الاجتماع سيكون إيجابيا ومفيدا بشكل عام، ونحن نعمل في هذا الاتجاه".

من جانبه أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم، أنه لا توجد تفاصيل حول لقاء محتمل بين أردوغان والأسد عبر وساطة روسية.

وقال بيسكوف للصحافيين، ردا على سؤال حول ما إذا كانت هناك بالفعل خطوات ملموسة في تنظيم لقاء بين رئيسي سوريا وتركيا: "حتى الآن لا توجد تفاصيل".

وأوضح بيسكوف قائلا: "هناك فرصة محتملة، كما تعلمون أن الرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين، قال مرارا وتكرارا على مدى السنوات القليلة الماضية، إنه من أجل تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، حول سورية، وداخل سورية نفسها. فإن مثل هذه الاتصالات ستكون موضع ترحيب، والجانب الروسي بالطبع مستعد للمساهمة في ذلك بكل وسيلة ممكنة".

طباعة