تركيا ترد على "الطلب الأميركي": لن نسمح بأي نشاط إرهابي والعمليات تتواصل بنجاح

شدد مجلس الأمن القومي التركي على أن أنقرة ستتخذ الخطوات اللازمة لعدم السماح بوجود ونشاط أي تنظيم إرهابي في المنطقة.

جاء ذلك في البيان الصادر، اليوم الخميس، عقب انتهاء اجتماع للمجلس برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان في العاصمة أنقرة.

وأشار البيان إلى أن المجلس تلقى إحاطة بشأن العمليات المستمرة بحزم وإصرار ونجاح داخل البلاد وخارجها ضد كافة التهديدات والمخاطر ضد الوحدة الوطنية والبلاد على رأسها التنظيمات الإرهابية "بي كي كي/ كي جي كي"، و"بي واي دي/ واي بي جي"، وناقش التدابير الإضافية الممكنة بهذا الصدد.

وأكد المجلس أن العمليات المنفذة على طول الحدود الجنوبية للبلاد في إطار المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة بهدف ضمان أمن ودفاع البلاد، هدفها الوحيد التنظيمات الإرهابية.

وقال: "تم التأكيد بخصوص عدم السماح بوجود ونشاط أي تنظيم إرهابي يستهدف حدودنا ومدننا ومواطنينا وقوات أمننا في المنطقة، وأنه سيتم اتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق ذلك".

ولفت إلى أن قوات الأمن التركية تولي أهمية لمبدأ العمل بإخلاص تام للقانون الوطني والدولي وحقوق الإنسان والضمير، في حربها البطولية ضد الإرهاب.

وأكد أن تركيا لن تتسامح بأي شكل من الأشكال بشأن استهداف قوات أمنها من قبل الجهات التي تلجأ للكذب والإفتاء لإراحة التنظيم الإرهابي الانفصالي الذي يتلقى ضربات قاسية.

جاء ذلك بعد إعلان وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، أن وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، أبلغ نظيره التركي بأن "واشنطن تعارض بشدة شن أنقرة عملية عسكرية ضد الأكراد في شمال سورية".

وشدد المجلس على أن تركيا تنتظر من اليونان غير المكترثة بنهج أنقرة التصالحي والصادق ومقترحاتها للحوار الموجه نحو إيجاد حل، إنهاء أنشطتها التي تنتهك القانون والمعاهدات الدولية على رأسها تسليح الجزر (في بحر إيجة) ذات الوضع غير العسكري.

طباعة