وفاة الرئيس الصيني الأسبق جيانغ زيمين

توفي الرئيس الصيني الأسبق جيانغ زيمين الذي قاد بلاده في مرحلة من التغييرات العميقة من 1989 حتى بداية الألفية الثالثة، الأربعاء عن 96 عاما على ما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية.

وتولى جيانغ زيمين السلطة بعد قمع احتجاجات ساحة تيان أنمين في 1989. وقاد تحول الصين الدولة التي تضم أكبر عدد من السكان في العالم، إلى قوة عالمية.

وجاءت وفاة جيانغ بينما تواجه السلطات الشيوعية الصينية منذ أيام أكبر حركة احتجاجية منذ حوادث تيان أنمين، على القيود الصحية المفروضة لمكافحة وباء كوفيد وللمطالبة بالمزيد من الحريات السياسية.

وقالت الوكالة إن "جيانغ زيمين توفي بسبب سرطان في الدم وفشل في العديد من الأعضاء، في شنغهاي عند الساعة 12,13 (الأربعاء) 30 نوفمبر 2022 عن 96 عامًا".

ونكست الأعلام على المباني الحزبية والحكومة، حسب التلفزيون الرسمي (سي سي تي في).

وأوضحت وكالة الصين الجديدة (شينخوا) أن إعلان وفاة جيانغ جاء في خطاب من السلطات الصينية عبرت فيه عن "حزن عميق"، وجهته إلى الحزب الشيوعي الصيني بأكمله والجيش والشعب.

وقالت إن وفاته جاءت بعد فشل كل العلاجات الطبية.

وأضافت أن "الرفيق جيانغ زيمين كان قائدا استثنائيا ماركسيا عظيما وثوريا بروليتاريا عظيما ورجل دولة، واستراتيجيا عسكريا ودبلوماسيا ومقاتلا شيوعيا منذ زمن طويل، وقائدا استثنائيا لقضية الاشتراكية العظيمة ذات الخصائص الصينية".

وفي موسكو، أشاد الكرملين الذي يعتمد أكثر من أي وقت مضى على دعم بكين الضمني لكن الحذر في حربها ضد أوكرانيا وفي المواجهة مع الغرب بـ"الصديق المخلص" لروسيا "رجل الدولة الاستثنائي" الذي رفع العلاقات بين بلدين "إلى مستوى شراكة ثقة وتفاعل استراتيجي".

وجيانغ زيمين متزوج وانغ يبينغ ولديهما ابنان.

طباعة