تركيا ومصر قد تعيدان تعيين السفراء قريباً

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أمس، إن تركيا ومصر قد تستأنفان العلاقات الدبلوماسية الكاملة، وتعيدان تعيين سفيرين «في الأشهر المقبلة».

وقال جاويش أوغلو للصحافيين في أنقرة، إن البلدين قد يستأنفان المشاورات الدبلوماسية بقيادة نائبي وزيري الخارجية في إطار عملية التطبيع «قريباً».

وقال مصدران إن مصافحة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره المصري عبدالفتاح السيسي، مؤخراً، فتحت الباب أمام موجة من اللقاءات الدبلوماسية غير المعلنة بين مسؤولي المخابرات في البلدين بعد توتر شاب علاقات البلدين لسنوات.

وقال مصدر إقليمي مطلع، طلب عدم ذكر اسمه، إن وفدين استخباراتيين من البلدين التقيا في مصر مطلع الأسبوع.

وقال المصدر الثاني، وهو مسؤول تركي كبير، إن مناقشات «مهمة» بدأت بينهما، وإن من المقرر أن تبدأ تركيا ومصر محادثات حول القضايا العسكرية والسياسية والتجارية بما في ذلك مشاريع الطاقة.

وقال مصدر في المخابرات المصرية، إن الوفدين في القاهرة ناقشا كيفية تقريب وجهات النظر بشأن الملفات الأمنية المشتركة. وأضاف أن تلك الملفات شملت وسائل إعلام مقرها تركيا مرتبطة بتنظيم «الإخوان».

وقال المسؤول التركي الكبير إن الدولتين «قد تدخلان في تعاون جدي بشأن قضايا إقليمية خاصة في إفريقيا».

طباعة