السلطة الفنزويلية والمعارضة توقعان اتفاقا في مكسيكو

وفدا السلطة والمعارضة في فنزويلا بعد توقيع الاتفاق في مكسيك. أ ف ب

وقعت السلطة والمعارضة في فنزويلا السبت في مكسيكو "اتفاقا جزئيا ثانيا على صعيد الحماية الاجتماعية" في ختام مفاوضات ترصدها كل من الولايات المتحدة وفرنسا والنروج والمكسيك وكولومبيا من كثب.

وقال وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو ايبرارد إن ممثلي الرئيس نيكولاس مادورو والمعارضة وقعوا هذا الاتفاق إثر مفاوضات تشكّل "أملا لاميركا اللاتينية برمتها" و"انتصارا للسياسة".

وقد يؤدي الاتفاق إلى تخفيف جديد للعقوبات الأميركية المفروضة على نظام كراكاس، وفق محللين.

وبالفعل، أجازت الحكومة الأميركية السبت لمجموعة شيفرون النفطية بأن تستأنف جزئيا أنشطة التنقيب في فنزويلا.

وقالت وزارة الخزانة إن المجموعة يمكنها أن تعاود جزئيا أنشطة الشركة التابعة لها في فنزويلا بالشراكة مع الشركة الفنزويلية العامة "بيتروليوس"، مع التأكد من أن الأخيرة "لن تتلقى أي عائدات من مبيعات النفط التي تقوم بها شيفرون".

وبعد تعليقها لخمسة عشر شهرا، استؤنفت المفاوضات بعد تدخل كولومبيا والولايات المتحدة.
وأشاد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي كان معنيا باستئناف المفاوضات، ب"خبر ممتاز" مقدما دعمه لتحقيق "نتائج ملموسة".

بدوره، اقترح وزير الخارجية الأسباني خوسيه مانويل الباريس أن تؤدي مدريد دورا "إذا أراد الفنزويليون ذلك".
 

طباعة