15 قتيلا بقصف روسي على خيرسون.. ونصف سكان كييف محرومون من الكهرباء

أدى قصف روسي على مدينة خيرسون بجنوب أوكرانيا إلى مقتل 15 مدنياً الجمعة وفق ما أعلنت مسؤولة في المدينة، فيما لا يزال نحو نصف سكان كييف محرومين من الكهرباء في ظل درجات حرارة منخفضة.

وقالت غالينا لوغوفا عبر مواقع التواصل الاجتماعي "قُتل اليوم 15 من سكان مدينة خيرسون وأصيب 35 آخرون بينهم طفل نتيجة قصف العدو".

وأضافت أن "عدة منازل خاصة وبنايات شاهقة تضررت" جراء الهجمات.

وأعلن حاكم منطقة خيرسون في وقت سابق الجمعة إجلاء المرضى من مستشفيات المدينة.

وقال ياروسلاف يانوشيفيتش على مواقع التواصل الاجتماعي إنه "بسبب القصف الروسي المتواصل، نقوم بإجلاء المرضى من مستشفيات خيرسون".

في الأثناء، ما يزال نحو نصف سكان العاصمة كييف محرومين من الكهرباء الحيوية خلال فصل الشتاء البارد بعد يومين من ضربات روسية استهدفت بنى تحتية للطاقة.

وتعتبر الدول الغربية الحليفة لكييف أن استراتيجية موسكو في قصف منشآت الطاقة منذ أكتوبر على خلفية انتكاساتها العسكرية، ترقى إلى مستوى "جرائم حرب"، ووصفها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بأنها "جريمة ضد الإنسانية".

وقال عبر فيسبوك الجمعة "علينا أن نتحمل هذا الشتاء - شتاء سيتذكره الجميع".

بعد الضربات المكثفة التي وقعت الأربعاء في أوكرانيا، يواصل المهندسون إصلاح الأضرار بينما انقطع التيار الكهربائي عن ملايين الأشخاص الخميس خاصة في العاصمة.

وقال رئيس بلدية كييف فيتالي كليتشكو "ثلث المساكن في كييف بات لديها تدفئة، يواصل الخبراء العمل على إعادة (التيار الكهربائي) إلى العاصمة".

وأضاف "خلال النهار، تنوي شركات الطاقة توصيل الكهرباء إلى جميع المستهلكين بالتناوب". ولامست الجمعة درجات الحرارة الصفر مئوية، مع تساقط أمطار.

في شقتها التي انقطع عنها الغاز، توضح ألبينا بيلوغوب أن أطفالها ينامون الآن في غرفة واحدة لإبقاء أجسادهم دافئة.

وتقول "هذه حياتنا. سترة فوق أخرى ثم ثالثة. نعيش هكذا الآن".

واعتبر رئيس مجلس إدارة شركة الكهرباء الوطنية "أوكرنرجو" فولوديمير كودريتسكي أن نظام الطاقة الأوكراني قد "تجاوز الآن المرحلة الأصعب" بعد الهجوم الذي استهدفه.

 

 

طباعة