جمال الجروان: مشاركة الإمارات في قمة الـ 20 مهمة للغاية

جمال الجروان: «رؤية الإمارات الاستراتيجية كانت سباقة في التعامل مع التحديات».

أكد الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، جمال بن سيف الجروان، أن مشاركة دولة الإمارات في قمة الـ20، برئاسة صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ووفد رفيع المستوى من القطاع الحكومي والقطاع الخاص، كانت مهمة للغاية، باعتبار الإمارات ليست بعيدة عن النمو العالمي، وتشدد دوماً على أن الاقتصاد هو «الكارت» الرابح ومحرك بقية الملفات.

وقال الجروان لوكالة أنباء الإمارات (وام)، إن قمة الـ20 للأعمال B20 التي اختتمت أعمالها في بالي بإندونيسيا، سلطت الضوء على ثلاث ركائز رئيسة للعمل خلال الفترة المقبلة، هي الابتكار والشمول الاقتصادي والتعاون الاقتصادي بين الاقتصادات المتقدمة والناشئة، مؤكداً أن توجيهات قيادة دولة الإمارات الرشيدة، ورؤيتها الاستراتيجية كانت سباقة في التعامل مع مختلف التحديات.

وأوضح أن مخرجات قمة الأعمال B20 - التي تقام على هامش قمة الـ20 اعتباراً من عام 2010 - تصدرها الابتكار الذي يضمن استمرار الزخم الاقتصادي، بينما يتضمن الشمول الاقتصادي إدخال وتضمين فئات عدة في النشاط الاقتصادي كالمرأة والشباب، فيما يعد التعاون بين الاقتصادات المتقدمة والاقتصادات الناشئة ضرورة لتحقيق النمو المستدام.

وأضاف الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، أن اجتماعات قمة الـ20 للأعمال B20 تناولت الرقمنة، والثورة الصناعية الرابعة، والبلوك تشين، والتطوير في القطاع المالي، الشمول المالي والضرائب والصناعة، كما ناقشت كيفية النهوض والرجوع للأسواق والبحث عن حل لمشكلات العالم، مشيراً إلى قوة تأثير قمة الـ20 في الاقتصاد العالمي، إذ إن دول المجموعة تمثل 80% من الناتج القومي العالمي.

وبين الجروان أن نشاط الإمارات الاستثماري في الخارج يشمل نحو 60 دولة، بما يزيد على 1.6 تريليون دولار، مشيراً إلى أن الإمارات من الدول الأنشط استثمارياً في العالم، حيث إن النمو السريع هو ما تصبو إليه القيادة الرشيدة عبر التركيز على الاقتصاد وتنويعه.

ووصف الجروان السوق الإندونيسية بأنها سوق واعدة، حيث تتزايد الاستثمارات الإماراتية نتيجة استقرار العملة والقاعدة الاستهلاكية البالغة 275 مليون نسمة.

وأكد وجود كثير من الفرص في السوق الإندونيسية في عدد من القطاعات، منها الطاقة المتجددة والتجزئة والبنية التحتية والمدن الذكية والطاقة النظيفة.

وطالب الجروان المستثمر الإماراتي بدراسة السوق، ومشاهدة الفرص الممتازة، والقيام بواجباته في الفحص النافي للجهالة، وقوة العملة، والتذبذبات الاقتصادية، منوهاً بأن دراسة السوق الإندونيسية توقعت تحقيق النمو خلال الـ20 عاماً المقبلة في آسيا وفق دراسات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

طباعة