الكرملين يشدد على أن خيرسون لا تزال روسية بعد زيارة زيلينسكي

شدد الكرملين، الإثنين، على أنّ خيرسون لا تزال جزءاً من روسيا، وذلك بعد زيارة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، المدينة الجنوبية التي انسحبت منها قوات موسكو الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، عن تلك الزيارة "نترك الأمر من دون تعليق" لكنّه أضاف "تعلمون أن تلك المنطقة جزء من روسيا الاتحادية".

وزار الرئيس الأوكراني، الإثنين، خيرسون، حسبما أفاد مصدر في الرئاسة الأوكرانية وكالة فرانس برس.

وجاءت هذه الزيارة على أثر انسحاب القوات الروسية من المدينة قبل أيام، بعد ثمانية أشهر على السيطرة عليها، تاركة الطريق مفتوحة أمام الجنود الأوكرانيين لدخول المدينة الجمعة.

وكان زيلينسكي أعلن مساء الأحد أنّ القوات الروسية ارتكبت في الجزء الذي سيطرت عليه من خيرسون "الفظائع نفسها" التي ارتكبتها في مناطق اوكرانية أخرى كانت تسيطر عليها.

وأعرب الأوكرانيون في المدينة المحرّرة عن ارتياحهم لانتهاء أشهر من السيطرة الروسية.

وكانت خيرسون أول مدينة كبرى تسقط بيد الروس بعد بدء الحرب في أوكرانيا في فبراير الماضي.

وتفتح استعادتها الكاملة بوابة لأوكرانيا إلى منطقة خيرسون بأكملها، مع إمكانية الوصول إلى كلّ من البحر الأسود في الغرب وبحر آزوف في الشرق.

 

طباعة