واشنطن: 100 ألف جندي روسي قتلوا أو أصيبوا في أوكرانيا

قال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي يوم الأربعاء إن انسحاب روسيا من خيرسون، وهي عاصمة إقليمية في جنوب أوكرانيا استولت عليها في وقت مبكر من الحرب، وإمكانية حدوث مأزق في القتال خلال فصل الشتاء، يمكن أن يوفر لكلا البلدين فرصة للتفاوض على السلام.

وقال ميلي إن ما يصل إلى 40 ألف مدني أوكراني و"أكثر من 100 ألف جندي روسي قتلوا أو جرحوا في الحرب التي دخلت شهرها التاسع الآن" وأضاف ميلي "أن نفس الشيء ربما حدث أيضا على الجانب الأوكراني".

قال في النادي الاقتصادي بنيويورك: ”كان هناك قدر هائل من المعاناة والمعاناة الإنسانية”.

وأضاف ميلي، إن روسيا حشدت ما بين 20 إلى 30 ألف جندي في خيرسون وإن الانسحاب الكامل قد يستغرق عدة أسابيع.

وأشار ميلي إلى أنه من المحتمل أن يستخدم الروس الانسحاب لإعادة تعيين قواتهم في هجوم الربيع، لكن ”هناك أيضًا فرصة هنا، فرصة للتفاوض”.

وقال ميلي، مستشهداً بنهاية الحرب العالمية الأولى كمثال: "لكن لكي تحظى المفاوضات بفرصة، يتعين على كل من روسيا وأوكرانيا التوصل إلى اعتراف متبادل، بأن النصر العسكري ربما لا يمكن تحقيقه من خلال الوسائل العسكرية، وبالتالي تحتاج إلى اللجوء إلى وسائل أخرى".

طباعة