روسيا تتهم دولة أوروبية بالإشراف على تخريب "نورد ستريم"

اتهم الكرملين، اليوم، المملكة المتحدة بالوقوف وراء الانفجارات التي أحدثت أضراراً في خطّي أنابيب الغاز نورد ستريم 1 و2 في بحر البلطيق في سبتمبر، والتي تمّ بناؤها لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، للصحافة "تملك أجهزتنا الاستخبارية أدلّة تشير إلى أنّ الهجوم أشرف عليه ونسّقه خبراء عسكريون بريطانيون".

وأضاف بيسكوف "هناك أدلّة على أنّ بريطانيا متورّطة في تخريب وهجوم إرهابي ضد (هذه) البنى التحتية الحيوية للطاقة، هي ليست روسية ولكن دولية".

وأكد أنّه "لا يمكن ترك هذه الأعمال (من دون رد). سنفكّر في الإجراءات التي ستُتخذ"، شاجباً "الصمت غير المقبول للعواصم الأوروبية".

من جهتها، ندّدت وزارة الدفاع البريطانية بـ"المعلومات الكاذبة" الصادرة عن موسكو والتي سعت من ورائها إلى "تشتيت الانتباه"، على حدّ تعبيرها.

 

طباعة