ولي عهد البحرين يشيد بمواقف الدولة تجاه المملكة وشعبها

عبدالله بن زايد: الإمارات والبحرين تحرصان على تعزيز التعاون الثنائي

ولي عهد البحرين خلال استقباله عبدالله بن زايد في المنامة. وام

استقبل ولي العهد رئيس مجلس الوزراء في مملكة البحرين الشقيقة، الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، بقصر الرفاع في المنامة، أمس، ونقل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إلى ولي عهد البحرين تحيات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتمنياتهما لمملكة البحرين وشعبها دوام التقدم والازدهار.

ورحّب الأمير سلمان بن حمد آل خليفة بزيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والوفد المرافق، بمناسبة انعقاد الدورة العاشرة من اللجنة العليا المشتركة بين البلدين، وحمّله تحياته إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتمنياته لدولة الإمارات وشعبها المزيد من الرفعة والنماء.

وأكد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، عمق العلاقات الراسخة والمميزة التي تجمع مملكة البحرين ودولة الإمارات على مختلف المستويات، وما تحظى به هذه العلاقة من رعاية واهتمام من الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والتي تحقق بفضلها العديد من المنجزات على مختلف مسارات التعاون المشترك بما يعود بالخير والنماء على البلدين والشعبين الشقيقين، وأشاد بمواقف دولة الإمارات العربية المتحدة تجاه مملكة البحرين وشعبها، معرباً عن تقدير المملكة لهذه المواقف النابعة من علاقات وروابط تاريخية راسخة تجمع البلدين والشعبين الشقيقين، منوهاً بالأدوار الفاعلة لدولة الإمارات إقليمياً ودولياً وجهودها في تعزيز العمل العربي المشترك وإرساء دعائم الأمن والاستقرار والسلام، كما أشاد بمخرجات اجتماعات اللجنة العليا المشتركة التي أسهمت في تعزيز التعاون الثنائي نحو آفاق أرحب تحقق التكامل المنشود على مختلف الأصعدة.

من جانبه، أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، أن العلاقات الأخوية الإماراتية البحرينية تُشكل نموذجاً متميزاً للعلاقات الراسخة والمثمرة بين الأشقاء، مشيراً إلى أن الإمارات والبحرين تحرصان على المضي قدماً نحو تعزيز آفاق التعاون الثنائي وتنمية مجالات العمل المشترك كافة، بما يعزز مسارات التنمية في البلدين ويعود بالخير على شعبيهما.

وترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، أعمال الدورة العاشرة من اللجنة العليا المشتركة بين دولة الإمارات ومملكة البحرين، فيما ترأس الجانب البحريني وزير خارجية البحرين، الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني.

وقال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، إن العلاقة بين دولة الإمارات ومملكة البحرين قديمة ومتجذرة ولها امتداد تاريخي يشعر به المواطن الإماراتي والبحريني كما تزخر بالكثير من الآمال والفرص، وأضاف سموه أن «وصول التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين إلى 6.5 مليارات دولار العام الماضي يُعد إنجازاً، ولكن لا يعكس إمكاناتنا، فنحن نعتقد أن هناك إمكانات وفرصاً عديدة وكبيرة.. وطموحات قيادتي البلدين، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل مملكة البحرين، تجعلنا حريصين على هذه العلاقة، ولدينا الكثير من الرغبة لتحقيق طموحاتهما».

طباعة