إيقاف عمل آخر مفاعل في محطة زابوريجيا النووية

أوكرانيا تعلن استعادة 3000 كيلومتر مربع من القوات الروسية

دبابة عسكرية مدمرة جراء المعارك في منطقة خاركيف. أ.ف.ب

أعلنت أوكرانيا، أمس، أن قواتها استعادت من القوات الروسية مناطق يتجاوز مجموع مساحتها 3000 كيلومتر مربع منذ بداية الشهر الجاري، في إطار هجوم مضاد يتركز في شمال شرق البلاد، كما أعلنت إيقاف عمل آخر مفاعل في محطة زابوريجيا النووية التي تسيطر عليها روسيا.

وقال قائد الجيش الأوكراني الجنرال فاليري زالوجني في بيان: «منذ مطلع سبتمبر عاد أكثر من 3000 كيلومتر مربع إلى السيطرة الأوكرانية. وفي محيط خاركيف، بدأنا التقدّم ليس في الجنوب والشرق فحسب، بل أيضاً باتجاه الشمال. نحن على بعد 50 كلم عن الحدود». وأعلن الجيش الأوكراني في تعميم بشأن الوضع الميداني أن قواته تتحرّك لاستعادة السيطرة على بلدات وقرى في محيط مدينة إيزيوم الاستراتيجية، مضيفاً: «قواتنا دخلت كوبيانسك. تحرير المستوطنات جار في منطقتي كوبيانسك وإيزيوم التابعتين لمنطقة خاركيف»، لافتاً إلى استعادة 30 قرية وبلدة على الأقل في منطقة خاركيف شرقاً.

وذكر مسؤول روسي في منطقة جنوبية محاذية لأوكرانيا أن آلاف الأشخاص عبروا الحدود تزامناً مع إعلان كييف أنها أجبرت القوات الروسية على التراجع في شرق البلاد.

وقال حاكم منطقة بيلغورود فياشيسلاف غلادكوف في بيان مصوّر نشر على وسائل التواصل الاجتماعي: «على مدى اليوم الماضي، عبر آلاف الأشخاص الحدود. توجّه معظمهم إلى أقارب في سياراتهم الخاصة. ويوجد 1342 شخصاً يتم إيواؤهم في 27 مركزاً مؤقتاً في المنطقة». وأعلنت شركة «إنرغوأتوم» المشغلة لمحطة زابوريجيا النووية في جنوب أوكرانيا، وقف عمل المفاعل السادس والأخير الذي كان لايزال في الخدمة بالمحطة. وأضافت الشركة أن وقف عمل الوحدة يشكل الوضع الأكثر أماناً للمفاعل الذي كان لايزال منذ ثلاثة أيام الوحيد الذي ينتج الكهرباء الضرورية لتبريد الوقود النووي ولسلامة الموقع.

واتخذ قرار وقف المفاعل عندما استعاد الموقع الإمداد الخارجي بالتيار الكهربائي الليلة الماضية عبر أحد خطوط النقل.

وحذّرت الشركة من أنه في حال تضررت خطوط النقل التي تربط الموقع بنظام الكهرباء، وهو ما لاتزال مخاطره عالية، فإن الحاجات الداخلية للموقع ينبغي أن تؤمّن من خلال مولّدات تعمل بالديزل.

وكرّرت الشركة دعوتها لإنشاء منطقة منزوعة السلاح حول المحطة، وهي الطريقة الوحيدة، بحسب قولها، لضمان سلامة المنشأة التي تسيطر عليها القوات الروسية. وتحدثت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قبل يومين، عن انقطاع كامل للمياه والكهرباء في مدينة إنرغودار الأوكرانية حيث تقع محطة زابوريجيا، وهو وضع يقوّض سلامة العمليات.

وقال المدير العام للوكالة رافاييل غروسي في بيان، إن «الوضع غير مقبول على الإطلاق. ولا يمكن أن يستمر»، ووجّه نداء عاجلاً من أجل وقف فوري للقصف الذي يستهدف المنطقة بكاملها.

طباعة