نعش الملكة إليزابيث يجوب اسكتلندا.. والآلاف يحتشدون في الشوارع لتوديعها

نُقل نعش الملكة إليزابيث من منزلها الصيفي في المرتفعات الاسكتلندية إلى إدنبره اليوم الأحد مرورا بعشرات الآلاف الذين اصطفوا على جوانب الطرق والشوارع لتوديع الملكة الراحلة، حيث التزم كثير منهم الصمت وأخذ بعضهم يهتف وانفجر البعض الآخر في البكاء.

وبعد الساعة التاسعة صباحا بتوقيت غرينتش، شقت عربة تحمل النعش المصنوع من خشب البلوط طريقها عبر بوابات قلعة بالمورال، حيث تُوفيت الملكة يوم الخميس الماضي عن عمر ناهز 96 عاما، في بداية رحلة تستمر ست ساعات نحو العاصمة الاسكتلندية يسير فيها الموكب ببطء.

وجرى تغطية النعش بالراية الملكية لاسكتلندا، يعلوه إكليل من الزهور التي اقتطفت من بالمورال، وبينها زهرة البازلاء الحلوة التي كانت واحدة من الزهور المفضلة عند الملكة الراحلة.

والموكب البطيء الذي انطلق من بالمورال هو الحدث الأول ضمن سلسلة من الفعاليات التي تنتهي بالجنازة الرسمية في كنيسة وستمنستر بلندن في 19 سبتمبر الجاري.

وبعد وصول النعش إلى إدنبره سيُنقل إلى غرفة العرش في قصر هوليرود هاوس، وبعدها سيُحمل النعش جواً إلى لندن حيث يظل في قصر بكنغهام ثم يُنقل في اليوم التالي إلى قاعة وستمنستر ويبقى هناك مكشوفاً حتى موعد الجنازة الرسمي.

طباعة