قوى سياسية عراقية مستقلة تدعو إلى حل البرلمان العراقي وإجراء إنتخابات بإشراف أممي

دعت 12 حزبا وحركة سياسية عراقية مستقلة تمثل قوى التغيير الديمقراطية اليوم الثلاثاء حل البرلمان الحالي وإجراء انتخابات برلمانية جديدة بإشراف الأمم المتحدة.

وحثت قوى التغيير الديمقراطية في بيان مشترك "رئيس الجمهورية والنواب المستقلين والقوى الوطنية بالضغط من أجل حل البرلمان العراقي الحالي وتشكيل حكومة تحظى بقبول سياسي وشعبي تكون مهمتها الشروع في اتخاذ خطوات عملية على طريق التغيير".

 وطالب البيان بمحاسبة قتلة المتظاهرين والكشف عن مصير الناشطين المغيبين وتحريك ملفات الفساد الكبرى وتقديم الفاسدين للعدالة واتخاذ إجراءات ملموسة لحصر السلاح بيد الدولة والاستفادة من الفائض المالي في تحسين معيشة العراقيين".

ودعا البيان إلى "ضمان تحقيق مستلزمات إجراء الانتخابات العادلة والنزيهة، بإشراف أممي من خلال تطبيق قانون الأحزاب بما يمنع الفاسدين والأحزاب التي لديها أذرع مسلحة من المشاركة في العملية الانتخابية وضمان استقلالية المفوضية العليا المستقلة للانتخابات".

كما دعا البيان " بعثة الأمم المتحدة في العراق إلى دعم تطلعات العراقيين، في تحقيق نظام حكم سياسي ديمقراطي حقيقي، ورعاية حوارات قواه السياسية الوطنية".

وطالب البيان بـ" مراجعة تفسيرات المحكمة الاتحادية العليا في العراق بشأن الكتلة الأكبر ونصاب جلسة انتخاب رئيس الجمهورية وخرق التوقيتات الدستورية".

 كما طالب البيان" كافة القوى والأحزاب والشخصيات الوطنية، والحركات الاحتجاجية والشعبية والاتحادات والنقابات والمنظمات والفاعلين الاجتماعيين، إلى توحيد الجهود، والعمل لأجل الحفاظ على مسار التغيير السلمي، والإعداد لمؤتمر وطني جامع من أجل تشكيل جبهة وطنية لقوى التغيير الديمقراطية".

وضمت قوى التغيير الديمقراطية كل من الحزب الشيوعي العراقي والبيت الوطني والتيار الاجتماعي الديمقراطي وحزب الأمة العراقية وحركة نازل آخذ حقي والجبهة الفيلية والبيت العراقي وحزب الوعد وحزب أبناء النهرين والتيار الديمقراطي والمجلس التشاوري حركة تشرين الديمقراطية.

طباعة