رد محرج لطلب أوكراني بالتسليح: لن ندفع ثمن الحرب

رفضت المجر، اليوم الجمعة، طلبا من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لتزويد أوكرانيا بالأسلحة، ودعم العقوبات على قطاع الطاقة الروسي.

وقال رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان في مقطع مصور نشر على وسائل التواصل الاجتماعي، إن طلبات زيلينسكي "تتعارض مع مصالح المجر"، وأن العقوبات على قطاع الطاقة الروسي "ستعني أن الاقتصاد المجري سيتباطأ ثم يتوقف في غضون لحظات" حسب "سكاي نيوز عربية".

وجاء الرفض المجري بعد أن خاطب زيلينسكي يوم الخميس اجتماعا لزعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل، موجها كلامه على وجه التحديد لأوربان، الذي تعتبر بلاده أقرب حليف للرئيس الروسي فلاديمير بوتن في الاتحاد الأوروبي.

ووجه زيلينسكي كلامه لأوربان، قائلا: "اسمع فيكتور، هل تعرف ما يحدث في ماريوبول؟ أريد أن أكون منفتحا مرة واحدة وإلى الأبد، يجب أن تقرر بنفسك ما هو موقفك"، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتد برس".

ورفضت المجر، وحدها من بين دول الاتحاد الأوروبي المتاخمة لأوكرانيا، تزويد جارتها بالأسلحة، ورفضت السماح لشحنات الأسلحة بعبور حدودها إلى أوكرانيا.

وقال أوربان إن 85 % من الغاز المجري وأكثر من 60 % من نفطها يأتي من روسيا، وأن منع صادرات الطاقة الروسية سيجبر المجريين على "دفع ثمن الحرب".

طباعة