أميركا ترصد تحركات بحرية "متزايدة" من روسيا

قال مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الاثنين، إنه تم رصد تحركات بحرية متزايدة للقوات الروسية في البحر الأسود، مشيرا إلى وجود أكثر من سفينة حربية هناك وبعض عمليات القصف التي تستهدف محيط أوديسا على ساحل هذا البحر، مصدرها هذه السفن.

وقال المسؤول: "لا نعلم إذا كانت هذه التحركات هي تحضير لإنزال بحري في أوديسا".

وأفاد المسؤول الأميركي بأن القوات الروسية أطلقت أكثر من 1100 صاروخ على أوكرانيا منذ بدء الحربفي 24 فبراير الماضي.

وحول الإعلان الروسي الأخير بشأن استخدام صواريخ خارقة لسرعة الصوت في الحرب الجارية، قال المسؤول: "لا نستطيع تأكيد بشكل مستقل ادعاء روسيا"، مضيفا أنه لو صحت هذه المزاعم، "فقد يكون ذلك بسبب انخفاض مخزون القوات الروسية من الصواريخ الموجهة".

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أنها استخدمت صواريخ "كينغال" (خنجر بالروسية) الحديثة فرط الصوتية لتدمير موقع تخزين وقود في منطقة ميكولاييف، وتدمير مستودع كبير تحت الأرض للصواريخ وذخائر الطائرات في منطقة إيفانو فرانكيفسك الأوكرانية قرب الحدود مع رومانيا.

واعتبر وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، أن روسيا باستخدام مثل هذه الأسلحة "تحاول استعادة الزخم" في الحرب التي تورط فيها جيشها، مشيرا إلى أنها "لا تحدث فارقا".

وقد تسبب الحرب في أوكرانيا كارثة إنسانية، وفقا للأمم المتحدة، مع فرار نحو 10 ملايين شخص، أي حوالي ربع سكان البلاد، منازلهم، فيما لم تحرز المفاوضات الجارية بين الوفدين الروسي والأوكراني تقدما ملموسا.

وتشن القوات الروسية هجوما عنيفا على مدينة ماريوبول الساحلية المحاصرة (جنوب شرق) والتي تملأ شوارعها الجثث وفق شهادات.

وتحاول القوات الروسية تطويق العاصمة الأوكرانية، كييف، حيث أوقع قصف على مركز تجاري مساء الأحد ثمانية قتلى على الأقل.

طباعة