صور جوية تظهر مواقع أوكرانية قبل القصف الروسي وبعده

أظهرت صور أقمار اصطناعية حجم الدمار الهائل الذي لحق بمدينة ماريوبول الساحلية الأوكرانية التي قتل فيها أكثر من ألف شخص من جراء القصف الروسي الذي شمل مناطق سكنية ومستشفى للولادة.

وتظهر الصورة الأولى، التي التقطتها شركة ماكسار الخاصة، الدمار الذي لحق بمحلات البقالة ومركز التسوق في المدينة، حيث اشتعلت النيران في المبنيين من جراء القصف الروسي العنيف.

وكشفت صورة أخرى الأضرار التي لحقت بمناطق سكنية، حيث يعيش العديد من السكان بدون كهرباء أو تدفئة أو ماء أو اتصالات منذ أكثر من أسبوع. وأظهرت الصور تدمير بعض المباني بالكامل.

وتوضح صورة أخرى حجم الأضرار التي لحقت بمركز تجاري، انهار جزء من سقفه وتضررت مبان أخرى ملحقة به بشكل هائل.

وقتل ثلاثة أشخاص من بينهم فتاة صغيرة في القصف الروسي على مستشفى للأطفال في ماريوبول في شرق أوكرانيا الأربعاء، كما أعلنت بلدية هذه المدينة الساحلية الخميس.

وقالت بلدية ماريوبول إن "القوات الروسية تقضي على السكان المدنيين في ماريوبول عمدا وبدون رحمة"، مشيرة إلى أن 1200 شخص قتلوا في تسعة أيام من الحصار الروسي للمدينة.

ونشر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي وصف القصف بأنه "جريمة حرب"، مقاطع فيديو تظهر الدمار على المنشأة التي تضم مستشفى للتوليد وآخر للأطفال في ماريوبول الميناء الاستراتيجي الواقع على بحر آزوف (جنوب شرق).

ويظهر في مقاطع الفيديو حطام وأوراق وقطع زجاج مكسور متناثرة على الأرض داخل هذه المباني.

ودان البيت الأبيض الاستخدام "الهمجي" للقوة ضد المدنيين بينما وصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون القصف بأنه "غير أخلاقي".

قال مسؤولون أوكرانيون إن غارة روسية ضربت مستشفى أطفال ومنشأة ولادة في مدينة ماريوبول المحاصرة جنوب شرقي البلاد.

ولم تنف الحكومة الروسية الهجوم، لكنها قالت إن "كتائب قومية" أوكرانية تستخدمه قاعدة لإطلاق النار.

وتضم هذه المدينة الصناعية ميناء رئيسيا لأوكرانيا على بحر آزوف، وكان عدد سكانها يتخطى 450 ألف نسمة قبل بدء الغزو الروسي في 24 فبراير.

طباعة