زيلينسكي يتهم روسيا بالإبادة الجماعية بعد قصف مستشفى للأطفال

اتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي روسيا بارتكاب إبادة جماعية بعدما قال مسؤوولون إن طائرات روسية قصفت مستشفى للأطفال أمس (الأربعاء) مما أدى لدفن مرضى تحت الأنقاض، رغم اتفاق وقف إطلاق النار الذي يتيح للسكان الخروج من مدينة ماريوبول المحاصرة.

والهجوم، الذي قالت السلطات إنه أسفر عن إصابة سيدات في حالة وضع وخلف أطفالا بين الحطام، هو أحدث واقعة قاتمة في الغزو الذي بدأ قبل 14 يوما ويعد أكبر هجوم على دولة أوروبية منذ عام 1945، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

وقال مجلس مدينة ماريوبول إن المستشفى تعرض للقصف عدة مرات فيما وصفه البيت الأبيض بأنه «استخدام هجمي للقوة العسكرية لملاحقة مدنيين أبرياء».

وقال زيلينسكي في خطاب بثه التلفزيون في وقت متأخر يوم الأربعاء «أي نوع من الدول هي روسيا الاتحادية التي تخشى المستشفيات، تخشى مستشفيات الولادة وتدمرها؟»

وكرر زيلينسكي دعوته إلى الغرب لتشديد العقوبات على روسيا «كي يجلسوا إلى طاولة المفاوضات لإنهاء هذه الحرب الوحشية». وقال إن قصف مستشفى الأطفال «دليل على وقوع إبادة جماعية للأوكرانيين».

طباعة