بالصور.. «مستشفى محمد بن زايد».. يد العطاء الإماراتية تغيث مصابي كورونا في قطاع غزة

صورة

في ظل تفشي فيروس كورونا في موجته الرابعة بين صفوف مليوني ونصف مواطن فلسطيني يعيشون داخل قطاع غزة، تعاني مستشفيات القطاع المحاصر من نقص حاد في الإمكانيات والمستلزمات الطبية اللازمة، لعلاج المصابين بالفايروس، وخاصة وحدات العناية المكثفة.

وأمام هذه المعضلة الشديدة التي تواجهها مرافق وزارة الصحة الفلسطينية، مدت دولة الإمارات العربية المتحدة يد الخير والعطاء، لمساندة القطاع الصحي في غزة في أزمته الخانقة، وإغاثة السكان الغزيين.

ففي مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، وعلى مساحة 8 دونمات، يحتضن المستشفى الأوروبي، مستشفى «الشيخ محمد بن زايد آل نهيان» الميداني، الذي تم افتتاحه اليوم السبت 12 من شهر فبراير الجاري، بدعم كامل من دولة الإمارات العربية المتحدة، لعلاج مصابي فيروس كورونا.

وشهد حفل افتتاح مستشفى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مشاركة وحضور وزارة الصحة الفلسطينية، وشخصيات دينية ووطنية، إلى جانب حضور الفصائل الفلسطينية.

ويقول وزير الصحة الفلسطيني السابق ومدير في لجنة تكافل جواد الطيبي، لـ«الإمارات اليوم»، إن المستشفى الإماراتي الميداني هو ثمرة جهود مضنية تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة، للنهوض بمستوى الخدمات الطبية في قطاع غزة، وتقديم العلاج المناسب بجودة عالية لمصابي كورونا.

ويشير إلى أن مستشفى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الميداني، يضم بين مرافقه (216) سريرا، منهم (56) سرير عناية مكثفة، و(15) سريرا شبه عناية مركزة، إلى جانب (18) وحدة طبية لمرضى الكلى.

ويمضي الطيبي بالقول،إن مسيرة الخير والعطاء التي تقودها دولة الإمارات العربية المتحدة لإغاثة الشعب الفلسطيني، ممتدة منذ نصف قرن وإلى يومنا هذا، والتي شملت كافة القطاعات الخدمية بشتى مجالاتها، فيما شهد العام الماضي تقديم الإمارات محطات الأكسجين للمستشفى الأوروبي، وسيارات الإسعاف ولقاحات فيروس كورونا.

طباعة