أكد أن «اتفاق إبراهيم للسلام» بمثابة تحوّل تاريخي كبير وجسَّد نهجَ السلام الذي تؤمن به الإمارات

محمد بن زايد ورئيس إسرائيل يبحثان علاقات التعاون والمستجدات في المنطقة

صورة

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورئيس دولة إسرائيل إسحاق هرتسوغ، جوانب التعاون في ضوء «اتفاق السلام الإبراهيمي» الذي وقعه البلدان خلال عام 2020، إضافة إلى عدد من الموضوعات والقضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك. جاء ذلك خلال جلسة المحادثات التي عقدها سموه ورئيس دولة إسرائيل في قصر الوطن في أبوظبي.

ورحب سموه في بداية اللقاء بالرئيس الضيف، وأعرب عن تطلعه إلى أن تسهم هذه الزيارة في دفع علاقات البلدين إلى مزيد من الخطوات لمصلحة شعبيهما وشعوب المنطقة.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عبر تغريدة على «تويتر»: «التقيت اليوم في أبوظبي، فخامة إسحاق هرتسوغ رئيس إسرائيل.. ناقشنا العلاقات الثنائية وأهمية الاستفادة من الفرص المتنوعة في البلدين لتعزيز هذه العلاقات في ظل الرغبة المشتركة في بناء جسور التعاون والصداقة.. إضافة إلى مجمل القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك».

واستعرض سموه ورئيس إسرائيل الفرص المتوافرة لتنمية التعاون على جميع المستويات، خصوصاً في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتنموية، إضافة إلى التكنولوجيا والصحة وغيرها بما يحقق المصالح المتبادلة للبلدين وتطلعاتهما إلى آفاق أوسع من التعاون المثمر. كما تناول اللقاء عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خصوصاً جهود تحقيق السلام والاستقرار والتنمية في منطقة الشرق الأوسط لما فيه الخير والازدهار لشعوبها.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن شكره للرئيس الإسرائيلي لموقفه وموقف بلاده تجاه الاعتداءات الإرهابية الأخيرة على منشآت مدنية في دولة الإمارات، وقال إنه موقف يجسد رؤيتنا المشتركة تجاه مصادر التهديد للاستقرار والسلام الإقليميين وفي مقدمتها الميليشيا والقوى الإرهابية، وضرورة التصدي لها وأهمية اتخاذ موقف دولي حازم ضدها.

وأشار سموه إلى أن توالي زيارات المسؤولين الإسرائيليين إلى دولة الإمارات يؤكد أن علاقات البلدين تسير إلى الأمام باستمرار، وأن هناك إرادة مشتركة وقوية لتعزيزها لمصلحة بلدينا وشعبينا.

وقال سموه إن «اتفاق إبراهيم للسلام» بمثابة تحوّل تاريخي كبير، فقد جسَّد نهجَ السلام الذي تؤمن به الإمارات وفتح المجال لتعزيز شراكاتنا التنموية، خصوصاً في مجالات التكنولوجيا والابتكار والصحة والطاقة وغيرها.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن ثقته بأنه يمكن للبلدين أن يقدما إلى المنطقة كلها نموذجاً عملياً لثمار السلام، وكيف يمكن توجيه الموارد والإمكانات والعقول لصنع مستقبل أفضل للجميع.

وقال سموه إن مشاركة بلدكم في معرض «إكسبو 2020 دبي» هي إحدى ثمار هذا السلام، وستساعد على تعميق التعاون والشراكة والتعرف إلى الفرص المتبادلة بين إسرائيل والإمارات.

وأكد سموه أن منطقتنا هي من أكثر المناطق التي عانت الحروب والصراعات، ومن خلال السلام يمكننا في الإمارات وإسرائيل والمنطقة كلها أن نوجه الموارد والطاقات إلى خدمة شعوبنا وتمهيد الطريق نحو غدٍ أفضل لها.

كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن التوصل إلى تسوية دائمة لقضية فلسطين سيمثل دفعة قوية للسلام في المنطقة كلها، ويعزز التعاون في مواجهة التحديات المشتركة ويقطع الطريق أمام المتطرفين ودعاة الصراع الأبدي، داعياً الله تعالى أن يعم السلام منطقة الشرق الأوسط.

من جانبه، أعرب رئيس إسرائيل عن سعادته بزيارته الأولى إلى دولة الإمارات ولقائه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مشيداً بتطور مستوى التعاون بين البلدين والخطوات المتقدمة التي يتخذانها للبناء على الاتفاق الإبراهيمي الذي وقعاه.

كما قدم شكره وتقديره لحفاوة الاستقبال الذي حظي به، وقال إن هذه الزيارة تعني الكثير بالنسبة له وشعب إسرائيل الذي يتطلع إلى مواصلة تعزيز التعايش السلمي واتفاقية السلام بين البلدين.

وأضاف أن زيارته إلى الدولة تعبير عن رؤية السلام التي يحملها إلى المنطقة بأسرها، نحن دولتان ناجحتان فقد طورنا بلدينا فأصبحا نموذجاً عالمياً للنجاح في العديد من المجالات على رأسها كيفية قيادة دولة وتطويرها برؤية طموحة نحو المستقبل.

وأشار إلى أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، (رحمه الله)، وضع الأساس لمستقبل باهر لدولة الإمارات، وأنتم الآن تواصلون إرثه، وهذا يبعث برسالة إلى المنطقة كلها مفادها أن هناك بديلاً هو السلام والعيش المشترك والتعاون من أجل خير البشرية جمعاء.

وقال الرئيس إسحاق هرتسوغ: «إنني أتفق مع سموكم تماماً على أن رسالة السلام هي حجر الزاوية في علاقتنا.. وأننا يجب أن نسعى جاهدين من أجل السلام لتحقيق حياة أفضل وأمل ومستقبل يسوده السلام لصالح الجميع في المنطقة».

وأشار إلى زيارته غداً معرض «إكسبو 2020 دبي» لحضور احتفال بلاده بيومها الوطني في جناح إسرائيل المشارك، وقال: «هي التجربة الأروع التي يتحدث عنها الجميع».

وقال إن إسرائيل حريصة على تنمية التعاون الثنائي مع دولة الإمارات في جميع المجالات بما يخدم مصالحهما المتبادلة ويسهم في تحقيق الاستقرار والتنمية لشعوب المنطقة جمعاء.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، استقبل إسحاق هرتسوغ الذي يقوم بزيارة رسمية إلى الدولة ترافقه حرمه السيدة الأولى ميشال هرتسوغ. وجرت للرئيس الضيف لدى وصوله قصر الوطن مراسم استقبال رسمية، حيث اصطحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الضيف إلى منصة الشرف وعزف السلام الوطني لكل من دولة الإمارات ودولة إسرائيل، فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة ترحيباً بزيارة الضيف واصطفت ثلة من حرس الشرف تحية لفخامته.

ووصل رئيس دولة إسرائيل إلى البلاد أمس، في زيارة رسمية إلى دولة الإمارات، وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، في استقباله لدى وصوله إلى مطار الرئاسة في أبوظبي.

• اللقاء تناول جهود تحقيق السلام والاستقرار والتنمية في منطقة الشرق الأوسط لما فيه الخير والازدهار لشعوبها.


ولي عهد أبوظبي:

• «توالي زيارات المسؤولين الإسرائيليين إلى الإمارات يؤكد أن علاقات البلدين تسير إلى الأمام باستمرار، وأن هناك إرادة مشتركة وقوية لتعزيزها لمصلحة بلدينا وشعبينا».

الرئيس الإسرائيلي:

• «يجب أن نسعى جاهدين من أجل السلام لتحقيق حياة أفضل وأمل ومستقبل يسوده السلام لصالح الجميع في المنطقة».

طباعة