مأساة طفلة سورية عائدة من المدرسة.. فيديو يخلق موجة من التعاطف «فيديو»

تفاعل عشرات الآلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مع مقطع فيديو لطفلة سورية عائدة من مدرستها بوضع انساني كارثي.

وظهرت الطفلة السورية من مخيمات النازحين شمال غرب البلاد، تمشي متشبثة بالجدران لتتفادى برك الماء والوحل، وتحاول جاهدة ألا تخطئ المسار خشبة أن تكون هناك حفرة عميقة قد تسقط فيها وعلى ظهرها حقيبة من منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف».

 الفيديو حقق الكثير من التفاعب والتعاطف، وأعاد نشره نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، على حسابه في تويتر.

ويعيش النازحون السوريون أوضاعا إنسانية صعبة جداً زاد من حدتها فصل الشتاء والأمطار التي أغرقت خيمهم دون حلول.

وتلفت الإحصائيات إلى أن أكثر من 80% من النازحين هم من النساء والأطفال، وكثير من الرجال المتبقين هم من المسنين والأشخاص ذوي الإعاقة والفئات الأخرى المعرضة للخطر، وسط عجز شبه تام من المنظمات الدولية عن القيام بأي تغيير.

طباعة