تحت شعار «أميركا تعود من جديد»

جو بايدن يتسلم مقاليد السلطة في البيت الأبيض

تنصيب جو بايدن جاء بعد خلافات ضربت الديمقراطية الأميركية في مقتل. أرشيفية

تسلم الرئيس الأميركي جو بايدن مقاليد الحكم في العشرين من يناير 2021، بعد أن أنهى الرئيس السابق دونالد ترامب رئاسته، والذي اتسمت إدارته بالأزمات المتكررة. وطرح بايدن شعار «أميركا تعود من جديد»، وكان يقصد به تغيير كل ما وقع من متاعب في إدارة ترامب، إضافة إلى المجيء بأسلوب جديدة في النهج السياسي، مشدداً على أن الولايات المتحدة ستعمل مع الحلفاء بشكل أفضل، بهدف الحفاظ على المصالح الأميركية استناداً إلى طبيعة التعاون القائم بين الدول وفقاً لمبدأ «استفد ودع الآخرين يستفيدوا أيضاً». وأكد على تعزيز دور المؤسسات الحكومية التي ينبغي صيانتها بدلاً من تقويضها.

وأوضح بايدن أن عقد اتفاقيات تجارية جديدة ليس أولوية مهمة بالنسبة له، وإنما توقع أن تكون هناك سياسة أكثر تركيزاً على الصناعة، وتهدف إلى تعزيز المنافسة الأميركية، ولكن ذلك لا يفترض أن المنافسة مع الصين والحرب التجارية قد انتهت، لأن التعامل مع الصين من زوايا اقتصادية وجيوسياسية سيستمر، وستبقى أولوية بالنسبة للولايات المتحدة. وأكد على العودة إلى اتفاقية باريس للمناخ، كما أنه جدد اتفاقية ستارت الجديدة لخمس سنوات أخرى مع روسيا، وكذلك العودة إلى اتفاق إيران النووي.

وأدت هذه الخطوات التي تبتعد عن سياسة سلفه ترامب، الذي انتهج سياسة «أميركا أولاً» إلى نيل رضا الحلفاء، والعديد من دول العالم الأخرى. وأظهرت استطلاعات الرأي الأولية تحسناً كبيراً في صورة أميركا خارج الولايات المتحدة. ولكن بعد مرور نحو عام على وجود بايدن في البيت الأبيض بات العديد من الدول يبدي تساؤلات صريحة بشأن مدى اختلاف بايدن عن خلفه ترامب، وأما في ما يتعلق بالعلاقة بالصين والحرب التجارية، فقد اختلفت لهجة بايدن عن سلفه، أما من حيث الفعل فبقيت الأمور على ما كانت عليه سابقاً.

• بعد مرور نحو عام على وجود بايدن في البيت الأبيض بات العديد من الدول يبدي تساؤلات صريحة بشأن مدى اختلاف بايدن عن خلفه ترامب.

طباعة