نصف النفايات المنزلية بالجزائر تنتهي في الطبيعة

ينتهي المطاف بأكثر من نصف النفايات المنزلية والمخلفات المشابهة في الجزائر في مكبات برية مع خطر تداعيات مباشرة على البيئة، خصوصاً تلوث المياه الجوفية.

وقال رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، رضا تير، في يونيو، إن «ما بين 55 و60% من النفايات المنزلية في الجزائر مرمية في مكبات برية، مقابل 35 إلى 40% مخلّفة في مكبات النفايات التقنية».

وتنتج الجزائر كميات متزايدة من النفايات المنزلية (13.5 مليون طن سنوياً) بسبب التوسع الديموغرافي والتحضر والتنمية الاقتصادية، وبالتالي تزداد كلفة إدارتها على عاتق البلاد التي أنفقت 67.4 مليار دينار (نحو 430 مليون يورو) بين عامي 2002 و2016، نصفها استخدمت لبناء مكبات نفايات. وفي البلاد 228 مكباً للنفايات المنزلية خاضعة للرقابة، و23 مركزاً للفرز بحسب بيانات أوردتها وسائل الإعلام المحلية.

طباعة