كارثة إنسانية تهدد العراق.. سرقة حاوية تحتوي على قرابة 100 قنبلة عنقودية

دخلت قوات الأمن العراقية حالة إنذار بعد أن سرق مجهولون حاوية قنابل عنقودية غير منفلقة، في كارثة أمنية وإنسانية تهدد أمن البصرة وبقية محافظات العراق.

وقال قائمقام قضاء الزبير، عباس ماهر، إن "الحاوية تحتوي على قرابة 100 قنبلة غير منفلقة اختفت في ظروف غامضة من مستودعات شركة مختصة بإزالة الألغام والمقذوفات الحربية".

وذكرت وسائل إعلام محلية أن "باعة متجولون يعتقد أنهم سرقوا الحاوية، ظنا منهم بأنها خالية"، مشيرة إلى أن "السراق نقلوا الحاوية إلى جهة مجهولة".

وأكد أن "هؤلاء الباعة يجوبون المعامل والصحاري للحصول على الحديد وبيعه على معامل السكراب، دون أن يدركوا خطورة هذا الأمر".

وأضاف ماهر أن الأجهزة الأمنية في القضاء، استنفرت بحثاً عن الحاوية المسروقة، كما تم تحذير المواطنين من التعامل مع الحاويات المشبوهة، وإبلاغ الأجهزة الأمنية فوراً بأي معلومة يحصلون عليها.

بدوره، ذكر مصدر أمني أن "الشرطة المحلية في المحافظة تلقت نداءً بضرورة الاستنفار خلال الساعات المقبلة، تحسباً من حدوث كارثة ووضع تلك القنابل في وضع غير آمن ما سيتسبب بكارثة إنسانية".

وأضاف المصدر أن "المدن المحيطة بموقع الحادثة، شهدت انتشاراً مكثفاً، وتفتيشاً دقيقاً للسيارات والعجلات، بحثاً عن الباعة المتجولين، فضلاً عن إطلاق نداءات عبر وسائل الإعلام المحلية، والقنوات التواصلية، سعياً للوصول إليهم".

وكانت دائرة شؤون الألغام في وزارة الصحة والبيئة قد أعلنت في يوليو الماضي، عن بدء مشروع رفع الألغام بمساحة 15 كيلومتر في محافظة البصرة، مؤكدة وجود مساحة أكثر من 1230 كم ملوثة في المناطق الجنوبية.

 

 

طباعة