فرق البحث لاتزال تبحث عن 12 شخصاً في عداد المفقودين

ارتفاع حصيلة قتلى ثوران بركان في إندونيسيا إلى 39 شخصاً

السكان رحلوا عن المناطق القريبة من موقع تفجّر البركان. رويترز

أعلن أحد مسؤولي عمليات البحث، أمس، أن حصيلة القتلى جراء ثوران بركان سيميرو في إقليم جاوة الشرقية في إندونيسيا، مطلع الأسبوع الجاري ارتفعت إلى 39 شخصاً. وقال رئيس فريق التأهب والجهوزية بوكالة البحث والإنقاذ في إقليم جاوة الشرقية، إي وايان سوياتنا، إن فرق البحث لاتزال تبحث عن 12 شخصاً في عداد المفقودين. ودفع ثوران البركان القرويين في منطقة «لوماجانج» إلى الفرار من منازلهم وهم في حالة ذعر، في الوقت الذي تصاعد فيه عمود ضخم من الدخان في السماء، وتناثرت الصخور المنصهرة على المنحدرات. وأعلن المسؤولون أن ثوران البركان أسفر عن إصابة عشرات الأشخاص، معظمهم بحروق خطرة، ونزوح أكثر من 4000 شخص. ووعد الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، الذي زار موقع ثوران البركان، أول من أمس، بنقل أكثر من 2000 أسرة إلى أماكن أكثر أماناً، حيث سيتم بناء منازل جديدة لهم. وكان البركان، وهو جبل ارتفاعه نحو 3700 متر يقع في متنزه برومو تينجر سيميرو الوطني، قد ثار مرات عدة منذ ديسمبر العام الماضي. ويشار إلى أن الجبل هو الأعلى في جزيرة جاوة التي يقطنها 145 مليون نسمة. وتقع إندونيسيا على ما يسمى بـ«حزام النار حول المحيط الهادئ»، وهي منطقة معروفة بنشاطها الزلزالي، ويوجد بها نحو 128 بركاناً نشطاً.

• دفع ثوران البركان القرويين في منطقة «لوماجانج» إلى الفرار من منازلهم وهم في حالة ذعر، في الوقت الذي تصاعد فيه عمود ضخم من الدخان في السماء، وتناثرت الصخور المنصهرة على المنحدرات.

طباعة