الكوريتان الشمالية والجنوبية تعيدان تشغيل خط الاتصال الساخن بينهما

أعادت الكوريتان الشمالية والجنوبية تشغيل خط الاتصال الساخن بينهما عبر الحدود، وفق ما أفادت سيول، حيث تبادل مسؤولون من الجانبين أول اتصال بينهما منذ أغسطس.
ويأتي تفعيل الخط الساخن او «الهاتف الأحمر» بعد أيام فقط من إثارة بيونغ يانغ مخاوف دولية باجرائها سلسلة تجارب صاروخية في غضون أسابيع، ما دفع مجلس الأمن الدولي الى عقد اجتماع طارئ.
وأكدت وزارة التوحيد الكورية الجنوبية صباح الإثنين الاتصال الهاتفي بين المسؤولين الشماليين والجنوبيين.
وقالت الوزارة في بيان «مع استعادة خط الاتصال بين الجنوب والشمال، تعتبر الحكومة في تقييمها أنه تم توفير أرضية لاستعادة العلاقات بين الكوريتين»، مضيفا أن «الحكومة تأمل (...) استئناف الحوار بسرعة».
وذكرت الوكالة المركزية الكورية الشمالية للأنباء في وقت مبكر الإثنين أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون «أعرب عن نيته إعادة تشغيل خطوط الاتصالات المقطوعة بين الشمال والجنوب»، مشيرة إلى أن هذه الخطوة محاولة لإرساء «سلام دائم» في شبه الجزيرة الكورية.
وكانت الكوريتان قد أعطتا إشارات بتحسن مفاجئ في العلاقات أواخر يوليو بإعلانهما استعادة الاتصالات عبر الحدود بعد قطعها قبل أكثر من عام.
لكن الانفراج لم يدم طويلا، اذ توقفت كوريا الشمالية عن الرد على المكالمات بعد أسبوعين فقط.
وتعد خطوط الهاتف والفاكس أساسية للتواصل بين البلدين الذين مازالا من الناحية النظرية في حالة حرب، بعد انتهاء صراعهما بين عامي 1950 و1953 بوقف إطلاق النار بدلا من معاهدة سلام وليس لديهما سفارات متبادلة في عاصمتي البلدين، بيونج يانج وسول.
 

طباعة