انطلاق مؤتمر "إعلاميون ضد الكراهية" في العاصمة الأردنية عمان

كلمة الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين الدكتور سلطان الرميثي، في افتتاح المؤتمر.

انطلقت، صباح اليوم، أعمال مؤتمر مجلس حكماء المسلمين «إعلاميون ضد الكراهية» في العاصمة الأردنية عمّان تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير غازي بن محمد، عضو مجلس حكماء المسلمين، كبير مستشاري ملك المملكة الأردنية الهاشمية الملك عبدالله بن الحسين، بحضور أبرز الإعلاميين العرب.

وقال الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين الدكتور سلطان الرميثي، في افتتاح المؤتمر هناك حاجة ماسَّةُ إلى إنتاج خطابٍ إعلاميٍّ متوازن وعادل، لتغييرِ الأنماطِ السلبيةِ السائدةِ ونزعِ فتيلِ الكراهية.

وأضاف الرميثي: "نطمح طموحاً مشروعاً، ونريد بِشِدَّة ونناشد بكل ما أُوتِينَا من أدب بألَّا تصبحَ وسائل الإعلام أسلحةً للتعصبِ، وعُرضةً للتحيز والتلاعب السياسي".

وتابع: "هناك مجال أكبر للمزيد من التقدم عبر تقديم المواردِ اللازمةِ، والتدريبِ الإضافيِّ للصحافيين والمؤسسات الإعلامية للعمل على الارتقاء بمعاييرِ البثِّ والنشرِ في قضايا الهجرة، واللجوء، والدين، والعرق، والفئات المهمشة بشكل عام".

وأوضح الرميثي أن عدم تقدير المؤسساتِ الإعلاميةِ والعاملين فيها لخطورةِ الجهلِ وتجاهل الثقافاتِ والتقاليدِ والمعتقداتِ المختلفةِ يقودُ إلى تشكيلِ الصورِ النمطيةِ وتعزيزِ خطابِ الكراهيةِ والعنصريةِ والتمييز.

بدوره، أكد مدير عام المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام، الدكتور رفعت بدر، أن الإرهاب ليس نِتاجًا للدِّين لكنه نتيجةٌ لتَراكُمات المفاهيم الخاطئةِ لنُصُوصِ الأديانِ وسِياساتِ الجُوعِ والفَقْرِ والظُّلْمِ والبَطْشِ والتَّعالِي.

وأضاف أن القدس تظل العنوان العريض لنقاشاتنا ومطالبنا العادلة من خلال دعوة العالم إلى الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني.

طباعة