برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بأمر "طالبان".. النقاب إجباري في جامعات أفغانستان

    صورة أرشيفية لامرأة ترتدي النقاب في أفغانستان.

    جاء في مرسوم صادر عن نظام طالبان الجديد عشية إعادة فتح الجامعات الخاصة في أفغانستان أن على الطالبات ارتداء عباءة سوداء والنقاب وستتابعن الفصول في صفوف غير مختلطة، كما سيتعين على الشابات المسجلات في هذه الجامعات مغادرة الفصل قبل الطلاب بخمس دقائق والانتظار في قاعات انتظار إلى أن يغادر أولئك المبنى، بحسب المرسوم الذي نشرته وزارة التعليم العالي الأفغانية.

    وسيُطلب من الجامعات "توظيف معلمات للطالبات" أو محاولة توظيف "أساتذة مسنين" بعد التحقق من أخلاقهم الحميدة، كما ذكر المرسوم.

    وعندما وصلت حركة "طالبان" إلى السلطة لأول مرة بين عامي 1996 و2001، حالت قاعدة حظر اختلاط الذكور والإناث دون تمكن النساء من الدراسة. وكان ارتداء البرقع حينها إلزامياً.

    وملف حقوق المرأة يثير اهتمام المجتمع الدولي، بعد أن سيطرت "طالبان" على السلطة في 15 أغسطس إثر هجوم عسكري خاطف.

    وفي ما يتعلق بالفصول غير المختلطة "سيكون الأمر معقداً من الناحية العملية، فليس هناك عدد كاف من المعلمات أو الفصول الدراسية لفصل الإناث عن الذكور، كما قال أستاذ جامعي لوكالة فرانس برس طلب عدم الكشف عن هويته.

    وأضاف: "لكن مجرد السماح للفتيات بالذهاب إلى المدرسة والجامعة هو في ذاته خطوة مهمة وإيجابية".

    وقبل عودة "طالبان"، كان بإمكان الطالبات الأفغانيات حضور فصول دراسية مختلطة والمشاركة في ندوات يلقيها رجال.

    وعلى مدى السنوات العشرين الماضية، لم تسلم المدارس والجامعات في أفغانستان من أعمال العنف التي هزت البلاد وشهدت عدة اعتداءات دموية أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن بعضها.

    طباعة