العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    المحللة البريطانية تيريز رافائيل:

    معضلتان في انتظار بريطانيا وأوروبا بعد سقوط كابول

    صورة

    أثار السقوط السريع لأفغانستان في قبضة «طالبان» الكثير من الجدل حول هذا الحدث الذي من المتوقع أن تكون له تداعيات كثيرة في أنحاء العالم. وبالنسبة للمملكة المتحدة وحلفائها في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، تقول المحللة البريطانية تيريز رافائيل إنه ينطوي على معضلتين أساسيتين: إحداهما ستكون ملحة وعلى الفور، بينما الأخرى ستكون لها تأثيرات على المدى البعيد.

    ولفتت رافائيل، في مقال رأي نشرته وكالة «بلومبرغ» للأنباء، إلى أن المعضلة الفورية تتمثل في وضع سياسة للأفغان الذين يسعون للجوء.

    ضجر واستياء

    ولفتت إلى أنه رغم رصد الكثير من الدعوات من مشرعين ووسائل إعلام لتقديم المزيد من الدعم، فإن سياسة اللجوء شكلت قضية سياسية مثيرة للجدل في كل من المملكة المتحدة وأوروبا لسنوات، إذ لا يتطلب الأمر الكثير من الوقت حتى تتحول الشهامة التي تظهر في بداية أي أزمة إنسانية إلى ضجر ولامبالاة، وحتى إلى استياء.

    وخلال أزمة اللجوء السوري عام 2015، حظيت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بإشادة في الخارج، إلا أنها واجهت انتقادات حادة في الداخل لتبنيها سياسة الباب المفتوح، والتي تم خلالها قبول أكثر من مليون لاجئ، أغلبهم من سورية والعراق وأفغانستان.

    ولم يؤد هذا إلى انخفاض شعبية حزبها فحسب، وإنما أدى أيضاً لأزمة على الحدود داخل الاتحاد الأوروبي لاتزال لها تداعياتها حتى اليوم. كما شكلت أزمة اللاجئين الأساس لركيزة رئيسة لحملة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عام 2016.

    وفي المرحلة الحالية، لا تريد أوروبا ولا بريطانيا تكرار الأمر نفسه. كما أوضحت اليونان، التي كانت على الخطوط الأمامية لقبول اللاجئين في عام 2015، أنها لا تريد أن تصبح بوابة للأفغان الفارين من «طالبان».

    كما أن فرنسا من بين الدول التي تتوخى الحذر. وتحدث الرئيس إيمانويل ماكرون، الذي يخوض حملة انتخابية رئاسية محتدمة، الاثنين الماضي، عن الحاجة للحماية من حدوث «تدفقات كبيرة من الهجرة غير النظامية».

    وكانت ميركل، التي ستغادر منصبها قريباً، أكثر سخاء، وأشارت تقارير إلى أنها تدعم إجلاء ما يصل إلى 10 آلاف أفغاني.

    وأكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأربعاء التزام بلاده «الدائم» تجاه شعب أفغانستان، وقال إن المملكة ستستقبل 20 ألف لاجئ. ودعا إلى تعاون دولي لمنع وقوع كارثة إنسانية.

    وقال أمام جلسة طارئة للبرلمان إن تركيز حكومته ينصب حالياً على إجلاء البريطانيين والموظفين المحليين الداعمين، لافتاً إلى أن الوضع «استقر» حالياً وأن حركة «طالبان» لا تعرقل الجهود الجارية.

    وحذر في الوقت نفسه من أن أزمة ستتفاقم في ظل حكم «طالبان»، ودعا إلى إرسال مهمة جديدة بقيادة الأمم المتحدة إلى المنطقة.

    أما في ما يتعلق بالتحدي الأطول مدى، فإن رافائيل ترى أنه يكمن في كيفية تكيف بريطانيا وأوروبا مع العلاقة الأمنية مع الولايات المتحدة، والتي تغيرت بشكل كبير.

    وبعدما شكك الرئيس السابق دونالد ترامب علانية في جدوى التحالف، بدا أن انتخاب جو بايدن سيمثل بداية لعودة التعاون، إلا أن هذا لم يحدث في حقيقة الأمر.

    وأضافت رافائيل أنه على الرغم من أنه يمكن للمرء أن يجادل بشأن كلفة مثل هذه التدخلات، فإن رغبة الولايات المتحدة في قيادة تحالفٍ ما لمناطق مثل أفغانستان أو العراق بعثت برسالة إلى الأنظمة المارقة في العالم بأن هناك حارساً، بصورة أو بأخرى، وأن الولايات المتحدة تحرص على مصالحها على نطاق واسع.

    ولخّص وزير دفاع لاتفيا آرتيس بابريكس الأمر بالقول إن «هذا العصر قد ولّى». وأضافت رافائيل أن الانسحاب من أفغانستان - ليس فقط في القرار وإنما بالطريقة التي جرى تنفيذه بها ودافع بايدن عنها ـ يعكس تراجعاً حاداً في النفوذ الأميركي، ويشير إلى مستقبل من دون جهود لحفظ السلام أو بناء الدول على المدى الطويل.

    وشددت رافائيل على أن هذه هي الحقيقة التي يجب أن تؤخذ في الاعتبار في السياسة الخارجية لبريطانيا وحلفائها الآخرين في الناتو.

    مراجعة ساذجة

    ومن المفارقة أن المملكة المتحدة أكملت في مارس الماضي مراجعة استمرت سنوات للاستراتيجية الخارجية والأمنية. وتطرق التقرير المؤلف من 114 صفحة بصورة مقتضبة لأفغانستان، وجاء فيه: «سنواصل دعم الاستقرار في أفغانستان في إطار تحالف أوسع»، وهو ما بدا لاحقاً أنه كان ساذجاً.

    وصرح وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، بأن المملكة المتحدة كانت تفضل استمرار مهمة أفغانستان. وترَدد أن تركيا وإيطاليا كانتا أيضاً حريصتين على ذلك، إلا أنه كان هناك انقسام بين حلفاء الولايات المتحدة في الناتو. وهناك القليل الذي يمكن أن يفعله تحالف أصغر من دون الدعم الجوي الأميركي.

    ورأت رافائيل أنه يتعين أن تقود بريطانيا، التي تتولى حالياً رئاسة مجموعة السبع، جهداً إنسانياً دولياً قوياً للمساعدة في إعادة توطين الأفغان الأكثر تعرضاً للمخاطر.

    وذكرت أنه يتعين على المملكة المتحدة التكيف مع حدود قدراتها العسكرية المنخفضة للغاية ومع تراجع شهية الولايات المتحدة للتدخلات. وهذا يتطلب تأكيداً أكبر على أهمية التعاون وتقاسم الأعباء مع أوروبا، بما قد يساعد الجانبين على تجاوز الخلافات التي صاحبت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأضرت بالثقة.

    واختتمت رافائيل مقالها بالتأكيد على أن الأمر سيستغرق وقتاً طويلاً حتى تتمكن الولايات المتحدة من إصلاح الضرر الذي ألحقه الانسحاب من أفغانستان بالمنطقة وتحالفها الغربي. وفي غضون ذلك، ستحتاج بريطانيا وحلفاؤها الأوروبيون إلى أخذ التداعيات في الاعتبار.

    • بعدما شكك الرئيس السابق دونالد ترامب علانية في جدوى التحالف مع الغرب، بدا أن انتخاب جو بايدن سيمثل بداية لعودة التعاون، إلا أن هذا لم يحدث في حقيقة الأمر.

    • على الرغم من أنه يمكن للمرء أن يجادل بشأن كلفة التدخلات، فإن رغبة الولايات المتحدة في قيادة تحالفٍ ما لمناطق مثل أفغانستان أو العراق بعثت برسالة إلى الأنظمة المارقة في العالم بأن هناك حارساً، وأن أميركا تحرص على مصالحها على نطاق واسع.

    • يتعين على بريطانيا التكيف مع حدود قدراتها العسكرية المنخفضة للغاية ومع تراجع شهية أميركا للتدخلات، وهذا يتطلب تأكيداً أكبر على أهمية التعاون وتقاسم الأعباء مع أوروبا.

    طباعة