برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الغنوشي يتهم الرئيس التونسي بـ«الانقلاب على الثورة والدستور»

    راشد الغنوشي: «اخطأنا عندما اعتقدنا أن بوسعنا فعل كل شيء في عام واحد».

    اتهم رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي الرئيس قيس سعيد بـ«الانقلاب على الثورة والدستور»،  وذلك بعدما اعلن الرئيس تجميد عمل البرلمان وإقالة رئيس الوزراء.

    وقال الغنوشي زعيم حزب النهضة  «نحن نعتبر المؤسسات ما زالت قائمة وأنصار النهضة والشعب التونسي سيدافعون عن الثورة».

    وتأتي اتهامات الغنوشي بعد أن قال الرئيس التونسي، قيس سعيد، امس الأحد، إنه قرر تجميد عمل البرلمان وتعليق حصانة كل النواب وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي على خلفية الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها عدة مدن.

    وأضاف الرئيس أنه سيتولى رئاسة السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس وزراء جديد.

    وأعلن سعيّد هذه الإجراءات بموجب الفصل 80 من الدستور، عقب اجتماع طارئ في قصر قرطاج.

    وأغلقت قوات الشرطة أغلب المداخل المؤدية إلى مقر البرلمان في باردو، كما شهدت شوارع العاصمة ومن بينها الشارع الرئيسي الحبيب بورقيبة انتشاراً أمنياً مكثفاً.

    ونجح المئات في الوصول إلى الشوارع القريبة من البرلمان، ورددوا شعارات مثل «الشعب يريد إسقاط النظام» و«الشعب يريد حل البرلمان»، «لا خوف لا رعب السلطة بيد الشعب».

    كما رددوا شعارات ضد حزب حركة «النهضة»، الحزب الأكبر في البلاد، ودخلوا في مناوشات مع قوات الشرطة.

    وخرجت مسيرات أيضاً مماثلة في مناطق أخرى في البلاد من بينها صفاقس وقفصة وسوسة والقيروان وتوزر.

    وأظهرت مقاطع فيديو في توزر والكاف محتجين يقتحمون مقر حزب حركة «النهضة»، فيما أزال آخرون في سوسة لافتة الحزب من واجهة المقر، وفي صفاقس لاحقت الشرطة محتجين في الشوارع وأطلقت الغاز المسيل للدموع.

    طباعة