العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بلينكن: عدم وجود اتفاق بين إيران ووكالة الطاقة الذرية مقلق جداً

    بلينكن (يسار) ولودريان خلال المؤتمر الصحافي في باريس. أ.ف.ب

    قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أمس، إن عدم توافق الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران بشأن اتفاق مؤقت لمراقبة أنشطة طهران النووية أمر مقلق، مضيفاً أنه تم إبلاغ إيران بذلك.

    وأضاف خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، في باريس، أن هناك خلافات كبيرة باقية في طريق جهود إحياء الاتفاق النووي المبرم في 2015، لكنه يأمل في تخطيها خلال جولة المحادثات غير المباشرة المقبلة. وحذّر وزير الخارجية الأميركي من أن عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي الإيراني ستكون «صعبة جداً» في حال طال أمد المفاوضات الجارية حالياً.

    وقال بلينكن في المؤتمر الصحافي «ستأتي لحظة سيكون فيها من الصعب جداً العودة إلى المعايير المعمول بها في خطة العمل الشاملة المشتركة»، مستخدماً الاسم الرسمي للاتفاق الدولي حول النووي الإيراني.

    من جهتها، حضّت باريس طهران على اتخاذ «القرارات الأخيرة» للتوصل إلى تسوية تتيح إنقاذ الاتفاق حول النووي الإيراني.

    وصرّح وزير الخارجية الفرنسي «ننتظر من السلطات الإيرانية أن تتخذ القرارات الأخيرة، وهي على الأرجح صعبة، التي ستسمح باختتام المفاوضات الجارية في فيينا لإحياء الاتفاق حول الملف النووي الإيراني».

    وبعد مفاوضات طويلة وشاقة أبرمت إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا في 2015 في فيينا اتفاقية بشأن برنامج طهران النووي.

    ويقضي الاتفاق بتخفيف العقوبات الغربية والدولية على إيران مقابل التزامها بعدم امتلاك أسلحة ذرية، وتقليص برنامجها النووي ووضعه تحت رقابة صارمة من الأمم المتحدة.

    لكن هذا الاتفاق نُسف في 2018 بقرار من الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بالانسحاب منه، وإعادة فرض العقوبات الأميركية.

    طباعة