العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    انتقدت الموقف الأميركي من الانتخابات الرئاسية

    إيران: ما تبقى في المفاوضات النووية بحاجة إلى قرار سياسي

    الرئيس الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي خلال مؤتمره الصحافي الأول بعد الفوز. إي.بي.إيه

    قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، أمس، إنه تم التوصل إلى اتفاقات بالخطوط العريضة حول نقاط الخلاف في محادثات فيينا، بشأن الملف النووي الإيراني. كما دان موقف الولايات المتحدة من الانتخابات الرئاسية، التي انتهت بفوز إبراهيم رئيسي، معتبرة أنه تدخل في شؤونها الداخلية.

    ونقل موقع قناة «العالم» الإيرانية عنه القول في مؤتمره الصحافي الأسبوعي: «لقد تم التوافق بين الطرفين بشأن الخلافات المهمة، وتم إعداد الوثائق اللازمة، ودونت نصوص واضحة من قبل جميع لجان التفاوض، وما تبقى بحاجة إلى قرار سياسي أكثر من حاجته إلى التفاوض، وإذا ما تم ذلك، يكون من غير المستبعد أن ندخل المرحلة النهائية لاتفاق».

    وجدّد التأكيد على أن قرار إيران بشأن التوصل إلى اتفاق لا علاقة له بالسياسة الداخلية، ونتائج الانتخابات. وحول ما إذا كانت حكومة الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني، ستنهي محادثات فيينا في فترتها المتبقية، أم ستوكلها إلى الحكومة القادمة، قال ربيعي إن «هذا الأمر يرتبط بمتغيرات أخرى، من بينها قبول أميركا بوجهات النظر الإيرانية».

    وأضاف:«لقد أكدنا مراراً أن مفاوضات إحياء الاتفاق النووي لا ترتبط بالسياسة الداخلية للبلاد ونتائج الانتخابات، بل تجري في إطار السياسات العامة للبلاد طبقاً لتوجيهات قائد الثورة والجهات العليا».

    وفي تعليق على قول متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن «الإيرانيين حرموا حقهم في اختيار قادتهم في عملية انتخابية حرة ونزيهة»، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، «نحن نعتبر هذا التصريح بمثابة مثال على التدخل في الشؤون الداخلية لإيران، ومناقضاً للقانون الدولي».

    وأضاف «نحن ندينه»، مضيفاً أن الولايات المتحدة «ليست في وضع يؤهلها لإبداء الرأي في نتائج الانتخابات في إيران أو أي بلد آخر»، وتابع قائلاً إن «جميع الشعوب اليوم تعلم أن الديمقراطية الأميركية التي يروجون لها مملوءة بالخلل، ومشحونة بالتعصب».

    • ربيعي: «مفاوضات النووي لا ترتبط بالسياسة الداخلية ونتائج الانتخابات».

    طباعة