العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مع تفاقم الانهيار المالي والأزمة السياسية

    العملة اللبنانية تهوي لمستوى متدنٍ جديد

    تفاقم نقص السلع عموماً في الأسابيع الأخيرة. أرشيفية

    هوت العملة اللبنانية لتنزل عن مستوى مهم وتسجل سعراً متدنياً جديداً مقابل الدولار أمس، مع استمرار الانهيار المالي والأزمة السياسية في البلاد.

    وقال متعاملون في السوق إنه يجري تداول الليرة اللبنانية عند نحو 15 ألفاً و150 ليرة للدولار، لتفقد نحو 90% من قيمتها أواخر 2019، حين اندلعت الأزمة المالية والاقتصادية.

    يكابد لبنان انهياراً اقتصادياً عنيفاً يهدد استقراره. ووصف البنك الدولي الأزمة بأنها أعمق كساد في التاريخ الحديث.

    كانت المرة السابقة التي هوت فيها الليرة إلى 15 ألفاً مقابل الدولار في مارس، واندلعت حينها احتجاجات في شوارع لبنان لأكثر من أسبوع وسُدت الطرق بالإطارات المحترقة.

    ويُستنفد الاحتياطي الأجنبي الذي يُستخدم في برنامج دعم السلع الأساسية مثل الوقود والأدوية والقمح، وقد تفاقم نقص السلع عموماً في الأسابيع الأخيرة.

    وترفض بعض المستشفيات إجراء الجراحات غير الضرورية وتقتصر على الحالات الطارئة لترشيد استخدام ما تبقي من إمدادات طبية. ونظمت معظم الصيدليات إضراباً ليومين هذا الأسبوع بسبب نفاد العقاقير بينما تثير ساعات الانتظار في صفوف للتزود بالبنزين غضب سائقي السيارات، ما أدى لوقوع مشاجرات.

    ويتزامن الانهيار الاقتصادي مع خلافات بين الساسة بشأن تشكيل حكومة جديدة.

    وثمة خلاف بين رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، والرئيس ميشال عون، بشأن اختيار الوزراء منذ تكليفه في أكتوبر. والحكومة السابقة مستمرة كحكومة تسيير أعمال عقب استقالتها إثر انفجار ميناء بيروت في الرابع من أغسطس. ووعد مصرف لبنان المركزي المودعين، الذين حيل بينهم وبين حساباتهم منذ العام الماضي، بإمكانية سحب ما يصل إلى 400 دولار شهرياً وما يوازيها بالليرة اللبنانية بسعر قريب من سعر السوق.

    طباعة