مقتل أسرة كندية مسلمة دهساً في كندا.. والشرطة: "جريمة كراهية"

ذكرت الشرطة الكندية، أن أفراد الأسرة الكندية المسلمة الأربعة الذين قُتلوا دهساً بشاحنة صغيرة تخطت الرصيف أمس وداست عليهم، استُهدفوا عمدا في جريمة كراهية معادية للإسلام.

وقال رئيس مباحث مدينة لندن بول ويت للصحافيين: "هناك أدلة على أن هذا كان عملاً مخططاً معداً له مسبقاً ومدفوعاً بالكراهية".

وأضاف ويت: "يٌعتقد أن هؤلاء الضحايا استُهدفوا لأنهم مسلمون".

وألقت الشرطة، أمس الأحد، القبض على المشتبه به ويدعى ناثانيال فيلتمان. وورد أنه من سكان لندن التي تقع في أونتاريو. وتم توجيه أربع تهم له بالقتل من الدرجة الأولى وتهمة واحدة بالشروع في القتل.

وقالت الشرطة إن الأسرة طلبت تأخير إعلان أسماء الضحايا لكنها ذكرت أعمارهم. وأضافت أن امرأة (74 عاما) لفظت أنفاسها الأخيرة في مسرح الهجوم وأن رجلا (46 عاما) وامرأة (44 عاما) وفتاة (15 عاما) لاقوا حتفهم بعد نقلهم إلى المستشفى.

وأصيب طفل يبلغ من العمر تسعة أعوام بجروح خطيرة وجرى نقله للمستشفى.

وقال رئيس بلدية لندن إد هولدر في مؤتمر صحافي افتراضي مشترك مع الشرطة: "نأسى للأسرة، فقدت ثلاثة أجيال منها الآن".

وأضاف: "هذه عملية قتل جماعي ارتُكبت بحق مسلمين، ضد أبناء للندن، وتمتد جذورها إلى كراهية دفينة".

وهذا أسوأ هجوم يستهدف مسلمين كنديين منذ قتل رجل ستة في مسجد مدينة كيبيك في عام 2017.

طباعة