لجميع من تجاوزوا 18 عاماً

«الصحة العالمية» تجيز الاستخدام الطارئ للقاح «سينوفاك» الصيني

أشخاص ينتظرون للحصول على لقاح كورونا في فنزويلا. أ.ب

أجازت منظمة الصحة العالمية، أمس، الاستخدام الطارئ للقاح «سينوفاك» الصيني المضاد لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وأوصت لجنة خبراء اللقاحات في المنظمة باستخدام هذا اللقاح الذي يعطى على جرعتين تفصل بينهما فترة تراوح بين أسبوعين وأربعة أسابيع لجميع من تجاوزوا 18 عاماً.

إلى ذلك، اعتبرت أربع منظمات دولية كبرى أن على قادة العالم قطع تعهد جديد بالعمل من أجل توزيع عادل أكثر للقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد من أجل التمكن من القضاء على الوباء.

وفي مقالة نشرت، أمس، في صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، اعتبر قادة منظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، أن التفاوت في توزيع اللقاحات شجع ظهور نسخ متحورة جديدة من فيروس كورونا أدت الى موجات وبائية جديدة في الدول النامية، وقالوا: «من الواضح أنه لن يمكن التصدي بشكل شامل لوباء كوفيد-19 من دون إنهاء الأزمة الصحية. إن الوصول إلى اللقاحات هو المفتاح لكليهما، إنهاء الوباء ممكن وهذا يتطلب اليوم تحركاً عالمياً».

ووقعت المقالة المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا، ومدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، ورئيس البنك الدولي ديفيد مالباس، والمديرة العامة لمنظمة التجارة العالمية نغوزي أوكونجو إيويالا.

ودعا رؤساء المنظمات الأربعة مجموعة السبع، خلال قمتها المقبلة في بريطانيا لاحقاً هذا الشهر، إلى الاتفاق على استراتيجية منسقة بشكل أفضل مدعومة بتمويل جديد لتلقيح سكان العالم، وقبول دفع 50 مليار دولار لخطة مكافحة الوباء التي سبق أن اقترحها صندوق النقد الدولي.

إلى ذلك، قال مسؤول في منظمة التجارة العالمية في جنيف إن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا واليابان لاتزال على تحفظاتها بشأن اقتراح تعليق العمل ببراءات اختراع اللقاحات المضادة لـ«كوفيد-19».

وأوضح مصدر في المنظمة أنه خلال اجتماع غير رسمي عقد في جنيف للبحث في الشق المتعلق بحقوق الملكية الفكرية التجارية، جرى الترحيب بمقترحات لبدء مناقشات حول نصوص محددة لتعليق العمل بحقوق الملكية الفكرية للقاحات المضادة لفيروس كورونا، لكن عدداً من الدول الأعضاء واصلت الإعراب عن شكوكها بشأن مدى صوابية البدء بمفاوضات، وطلبت مزيداً من الوقت لتحليل المقترحات التي قُدمت بهذا الاتجاه.

وأوضح أن الدول التي أبدت هذه التحفظات هي دول الاتحاد الأوروبي وأستراليا واليابان والنرويج وسنغافورة وكوريا الجنوبية وسويسرا وتايوان، ولابد لأي اتفاق في منظمة التجارة العالمية أن يتم بتوافق جميع الدول الأعضاء البالغ عددها 164 دولة.

وتقود جنوب إفريقيا والهند حملة لتعليق العمل بحقوق الملكية الفكرية التي تحمي اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وذلك لكي تتمكن دول العالم أجمع من إنتاج الجرعات التي تحتاج إليها لتطعيم شعوبها، وقدم هذان البلدان اقتراحاً منقحاً بهذا الاتجاه، وحظي بدعم 63 دولة عضواً في منظمة التجارة العالمية.

وبالإضافة إلى تعليق العمل ببراءات اختراع اللقاحات، يرمي الاقتراح لتوسيع نطاق هذا الإعفاء ليشمل العلاجات والاختبارات التشخيصية والأجهزة الطبية ومعدات الحماية، وكذلك المواد والمكونات اللازمة لتصنيع اللقاحات، وينص الاقتراح على تعليق حقوق الملكية الفكرية هذه لمدة ثلاث سنوات على الأقل، يجوز في ختامها للمجلس العام لمنظمة التجارة العالمية إذا لزم الأمر أن يمددها.

وتسبب فيروس كورونا بوفاة 3.551.488 ملايين شخص في العالم منذ ظهور الوباء في ديسمبر 2019 حتى أمس، وتأكدت إصابة أكثر من 170.606.850 مليون شخص بالفيروس منذ ظهوره، بحسب إحصائية نشرتها «فرانس برس» استناداً إلى مصادر رسمية.

وسُجلت أول من أمس 8264 وفاة إضافية و386.023 ألف إصابة جديدة في العالم، وتعد الولايات المتحدة أكثر الدول تضرراً لناحية الوفيات (594.568 ألفاً) والإصابات (33.264.429 مليوناً)، وفق أرقام جامعة جونز هوبكنز.

طباعة