وقف إطلاق النار يدخل حيّز التنفيذ.. هدنة غزة اقترحتها مصر وستكون متبادلة وغير مشروطة

دخل وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، فجر اليوم الجمعة، حيز التنفيذ، بعد 11 يوم من التصعيد المتبادل.

ونجحت الجهود التي قادتها الدبلوماسية المصرية في التوصل إلى الاتفاق الذي وافقت عليه كل من إسرائيل والحركات الفلسطينية المسلحة.

ووافقت الحكومة الإسرائيلية، أمس الخميس، على وقف إطلاق النار مع حماس، وقال بيان لمجلس الوزراء الإسرائيلي إن هدنة غزة اقترحتها مصر وستكون "متبادلة وغير مشروطة".

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي عوفير جندلمان، إن المجلس الوزاري وافق بـ"الإجماع" على "توصية قادة الأجهزة الأمنية جميعا، بمن فيهم رئيس هيئة الأركان العامة لجيش الدفاع ورئيس الشاباك ورئيس الموساد ورئيس هيئة الأمن القومي، بقبول المقترح المصري لوقف إطلاق النار من قبل الطرفين وبدون أية شروط".

بدورها أعلنت حركتا حماس و"الجهاد الإسلامي" الموافقة على هدنة "متبادلة ومتزامنة" مع إسرائيل.

ورحب الرئيس الأميركي، جو بايدن، مساء الخميس، بالاتفاق، معتبراً أنّه يمثّل "فرصة حقيقية لإحراز تقدّم" بعد 11 يوماً من القصف المتبادل بين الجانبين.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية أشارت إلى أن "رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شابات هو الذي أجرى المفاوضات مع الوسطاء المصريين بهذا الخصوص".

يشار إلى أن البيت الأبيض كان قد قال إن بايدن، ونظيره المصري، عبد الفتاح السيسي، بحثا، في اتصال هاتفي، وقفا محتملا لإطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس.

وبدأ التصعيد الأخير بعد إطلاق حماس صواريخ في اتجاه إسرائيل في العاشر من مايو، تضامنا مع فلسطينيين كانوا يخوضون منذ أيام مواجهات مع الإسرائيليين في القدس الشرقية وباحات المسجد الأقصى، ما تسبّب بإصابة أكثر من 900 منهم بجروح.

وجاءت تلك المواجهات على خلفية التهديد بطرد عائلات فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح لصالح مستوطنين يهود.

وتقصف إسرائيل منذ عشرة أيام قطاع غزة ردا على استمرار الفصائل في إطلاق الصواريخ، مستخدمة المدفعية والطائرات.

ووفق فرانس برس، أوقعت الضربات 232 شهيداً، بينهم أطفال، و1900 جريح في القطاع، بالإضافة الى دمار هائل، إذ أسقطت أبنية بكاملها وألحقت أضرارا جسيمة بأخرى وبالبنى التحتية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن حماس وجماعات مسلحة أخرى في غزة أطلقت 4070 صاروخا باتجاه إسرائيل، اعترضت الدفاعات الجوية الإسرائيلية "غالبيتها".

وأسفرت صواريخ حماس وغيرها من الفصائل المسلحة في قطاع غزة، عن مقتل 12 شخصا بينهم طفلان وجندي وإصابة 336 بجروح، وفق فرانس برس.

طباعة