فرنسا تبدأ رفع تدابير الإغلاق.. ورصد إصابات بالنسخة الهندية في قبرص

الاتحاد الأوروبي يسمح بدخول المسافرين الأجانب «المطعّمين»

توصية دخول المسافرين الذين أخذوا اللقاح غير ملزمة، واقترحتها المفوضية الأوروبية. إي.بي.إيه

وافق ممثلو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، أمس، على السماح بدخول مسافرين من دول خارج التكتل تلقوا الجرعات اللازمة من لقاحات «كورونا» المعترف بها على المستوى الأوروبي، حسب ما أفادت مصادر أوروبية، وفي وقت بدأت فرنسا رفع تدابير الإغلاق، تم رصد إصابات بالنسخة الهندية في قبرص.

ووافق سفراء الدول الـ27 على هذه التوصية غير الملزمة التي اقترحتها المفوضية الأوروبية.

كما اتفقوا على إنشاء آلية طوارئ منسّقة لتعليق وصول الوافدين بسرعة من دولة خارج التكتل في حال تدهور الوضع الصحي بسبب ظهور النسخ المتحورة من الفيروس.

بموازاة ذلك، لم تؤدِّ المفاوضات بين أعضاء البرلمان الأوروبي والدول الأعضاء بشأن الشهادة الصحية الأوروبية إلى اتفاق حتى الآن، على الرغم من اقتراح البرلمان الأوروبي حلاً وسطاً، وفق ما أفاد مفاوضون أوضحوا أن المحادثات ستستأنف اليوم.

وبدأت فرنسا، أمس، رفعاً تدريجياً لتدابير الإغلاق يشمل شرفات المقاهي والمطاعم وكذلك المتاحف ودور السينما والمسارح والمتاجر «غير الضرورية»، بعد أكثر من ستة أشهر من القيود.

وجرى تأخير موعد بداية حظر التجول إلى الساعة التاسعة ليلاً بالتوقيت المحلي.

وتناول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس وزرائه جان كاستكس، قهوة في شرفة أحد المقاهي تحت أنظار الكاميرات احتفالاً بـ«لحظة استعادة الحرية»، وفق عبارة الرئيس.

أما تدابير العودة إلى الحياة الطبيعية فكانت أشمل في النمسا، حيث أعيد أمس، افتتاح المطاعم والفنادق والمؤسسات الثقافية بالكامل.

ومع ذلك، من الضروري إظهار دليل على عدم الإصابة بالفيروس عن طريق إجراء اختبار في الموقع عندما يكون ذلك ممكناً، أو إبراز نتيجة فحص سلبية أو شهادة تثبت التطعيم أو الإصابة بالفيروس سابقاً.

واعتباراً من أمس، صار يخوّل للأشخاص المطعمين عدم وضع الكمامة في ولاية نيويورك، حتى في الأماكن المغلقة.

وحثّت كبريات منظمات صناعة الأدوية، أمس، على «تكثيف التشارك المسؤول لجرعات» لقاحات «كورونا» في أنحاء العالم، معتبرة أن الإنتاج سيكون كافياً «لتطعيم سكان العالم الراشدين» بحلول نهاية العام.

وسجلت الهند حصيلة قياسية جديدة بلغت 4529 وفاة بسبب «كوفيد-19» خلال 24 ساعة أمس، ولايزال البلد تحت تأثير موجة وبائية ثانية، في حين بدا أن عدد الإصابات في تراجع.

واضطر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أمس، للدفاع عن التدابير التي وضعتها حكومته لتنظيم السفر الدولي، بعد اتهامه بالتسبب في حدوث ارتباك.

ووضعت الحكومة نظاماً يصنف الدول وفق ثلاث قوائم (خضراء وبرتقالية وحمراء) حسب الحالة الصحية فيها.

وأعلنت وزارة الصحة في جمهورية قبرص، أمس، تسجيل أربع إصابات بالنسخة المتحورة الهندية من فيروس كورونا لدى أشخاص دخلوا في حجر، إثر وصولهم إلى الجزيرة المتوسطية.

وتسبب فيروس كورونا بوفاة 3.406.803 ملايين شخص في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة «فرانس برس» استناداً إلى مصادر رسميّة أمس.

• تسبب فيروس كورونا بوفاة 3.406.803 ملايين شخص في العالم.

طباعة