الهند تخسر 50 طبيباً في يوم واحد بسبب «كورونا»

فقدت الهند 270 طبيباً في الموجة الثانية المدمرة من جائحة «كوفيد - 19»، حيث تم تسجيل ما يصل إلى 50 من هذه الوفيات في 24 ساعة فقط يوم الأحد، وفقاً لبيانات جديدة صادرة عن أكبر اتحاد للأطباء في البلاد.


في حديثه إلى صحيفة «إندبندنت»، قال رئيس الجمعية الطبية الهندية الدكتور جا جايالال إن نسبة عالية بشكل مقلق من الأطباء والموظفين الطبيين في البلاد لم يتم تطعيمهم بالكامل بعد.


ومن بين الأطباء الذين ماتوا منذ يناير (كانون الثاني)، لم يتم تلقيح نحو 97% منهم، بينما تلقى 3% فقط اللقاحات.


وقال جايالال: «لأسباب مختلفة، تم تطعيم 66% فقط من العاملين في مجال الرعاية الصحية في الهند بشكل كامل. من المؤسف أن الهند تفقد جنودها الذين يخوضون الحرب ضد الفيروس على الخطوط الأمامية، وعلى الحكومة أن تعاملهم كشهداء».


وبسبب الموجة الثانية، أصبحت الهند بؤرة أزمة «كوفيد - 19» العالمية، مما دفع العدد الإجمالي للإصابات في البلاد إلى أكثر من 25 مليوناً، وعدد الوفيات الرسمي فيها إلى أكثر من 278 ألفاً -وهو رقم يعده الخبراء أقل من العدد الواقعي. وانهارت البنية التحتية الصحية تحت وطأة عبء الحالات المتزايدة، حتى إن المدن الكبرى مثل دلهي ومومباي تعاني من نقص حاد في الأكسجين والأدوية والإمدادات الطبية الأساسية وفي الواقع الطاقم الطبي.


وأشار الدكتور جايالال إلى أنه حتى الوفيات المسجلة لـ270 طبيباً من المرجح ألا تمثل الصورة الحقيقية، وأن العدد الفعلي قد يكون أعلى بنسبة 20 إلى 30%.
وتابع: «البيانات التي لدينا مأخوذة في جميع أنحاء الهند، لكن الأعداد قد تكون أعلى بنسبة 20 إلى 30% فيما يرتبط بالأطباء الذين ربما استسلموا للفيروس ولكن ربما لم يتم إبلاغنا عنهم».


وتم تسجيل ما يصل إلى 50 حالة وفاة للأطباء المصابين بـ«كورونا» يوم الأحد وحده. تشمل قائمة الأطباء المتوفين طبيب القلب المشهور كاي كاي أغاروال (62 عاماً) الذي توفي بسبب الفيروس يوم الاثنين. وكان رئيساً سابقاً للجمعية الطبية الهندية وحصل على جائزة «بادما شري»، رابع أعلى وسام مدني في الهند.
 


 

طباعة