وزير الخارجية الأفغاني يجتمع مع مدعين من المحكمة الجنائية الدولية

قالت أفغانستان والمحكمة الجنائية الدولية في بيان مشترك أمس، إن وزير الخارجية الأفغاني ومدعين من المحكمة اجتمعوا في لاهاي، لبحث التحقيق الذي تجريه فيما إذا كانت جرائم حرب قد وقعت في أفغانستان.

وتحقق المحكمة في اتهامات بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في أفغانستان منذ 2003 من جانب كل أطراف الصراع، بما في ذلك القوات الحكومية وحركة طالبان والقوات الدولية العاملة بقيادة أميركية.

وفي أعقاب إعلان المحكمة عن تحقيقها في مارس 2020، قالت الحكومة الأفغانية إنها تجري تحقيقاً خاصاً من جانبها في بعض الوقائع.

وقال وزير الخارجية محمد حنيف أتمر، في بيان مشترك مع مكتب المدعي بالمحكمة «أحرزنا تقدماً مشجعاً في رسم مسيرتنا لضمان ألا تمر أي جريمة دون عقاب».

وقالت المدعية فاتو بنسودا، في البيان إنها ستواصل العمل مع الحكومة الأفغانية، لبحث «أفضل السبل لتحقيق العدالة من خلال جهود التعاون المشترك».

طباعة