إنطلاق محادثات بين مصر وتركيا بهدف إصلاح العلاقات

قالت وزارة الخارجية المصرية إن مسؤولين من مصر وتركيا بدأوا محادثات في القاهرة اليوم الأربعاء بهدف حل التوترات المستمرة منذ فترة طويلة بين الخصمين الإقليميين.

وستعقد الاجتماعات على مدار يومين برئاسة نائبي وزيري خارجية البلدين، وتعد الاجتماعات أول اتصال رفيع المستوى من نوعه منذ عام 2013.

ويخوض المحادثات نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال الذي وصل إلى القاهرة فى ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء، مع السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية المصري.

وقالت وزارتا الخارجية المصرية والتركية  في تصريحات مماثلة إن "النقاش الاستكشافي سيركز على الخطوات الضرورية التي من شأنها أن تؤدي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين على المستويين الثنائي والإقليمي".

وتأتي المحادثات بعد تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير خارجيته مولود تشاووش أوغلو  الشهر الماضي عن عودة الاتصالات الدبلوماسية مع مصر  في مجالات الاستخبارات والدبلوماسية والاقتصاد.

غير أن وزير الخارجية المصري، سامح شكري، علق على ذلك بقوله إنه لم تكن هناك علاقات خارج القنوات الدبلوماسية الطبيعية، مضيفا: "إذا ما وجدنا هناك تغييرا في السياسة التركية تجاه مصر وعدم تدخل في الشؤون الداخلية وانتهاج سياسات إقليمية تتوافق مع السياسة المصرية، قد تكون هذه أرضية ومنطلقا للعلاقات الطبيعية".

طباعة