العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    60 ألفاً يؤدون صلاة الجمعة الثانية من رمضان في المسجد الأقصى‭

    105 مصابين فلسطينيين بمواجهات مع الجيش الإسرائيلي في القدس

    صلاة الجمعة الثانية من رمضان في المسجد الأقصى بالقدس. أ.ف.ب

    جُرح أكثر من 100 فلسطيني و20 شرطياً إسرائيلياً في اشتباكات بين الجانبين في القدس الشرقية ليل الخميس الجمعة، فيما قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن نحو 60 ألف شخص أدوا صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان في المسجد الأقصى.

    وتفصيلاً، اندلعت المواجهات عند مدخل البلدة القديمة في القدس حيث كانت الشرطة الإسرائيلية قد نشرت مئات من عناصرها لمواكبة مسيرة نظّمتها في القدس الغربية حركة «لاهافا» اليهودية اليمينية المتطرّفة المعادية للفلسطينيين. وقد منعت الشرطة وصول المشاركين في المسيرة إلى بعض المناطق التي يتجمع فيها الفلسطينيون عادة بأعداد كبيرة خلال شهر رمضان.

    ونظّم شبّان فلسطينيون مساء الخميس بعد صلاة العشاء والتراويح، في القدس الشرقية تظاهرة مضادّة للاحتجاج على تلك المسيرة التي اعتبرت استفزازية، ما أدّى إلى اندلاع صدامات استمرت حتى فجر أمس، بين المتظاهرين وقوات الأمن الإسرائيلية.

    وقالت الشرطة إنها نشرت وعززت قواتها على مداخل باب العمود البوابة الرئيسة للقدس القديمة والأحياء المجاورة.

    وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن 105 فلسطينيين على الأقل أصيبوا نقل نحو 20 منهم إلى المستشفى، بينما ذكرت الشرطة الإسرائيلية أنها أحصت 20 جريحاً في صفوفها، واعتقلت 44 شخصاً في الاشتباكات.

    ورشق المتظاهرون من اليمين المتطرف قوات الأمن الإسرائيلية بالحجارة التي استهدفت ايضاً مقذوفات المتظاهرين الفلسطينيين.

    واستخدمت الشرطة قنابل الصوت بشكل مكثف، وقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المغلف ورشاشات المياه العادمة، التي غطت رائحتها الكريهة كل منطقة باب العمود.

    من جهتها، قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن نحو 60 ألف شخص أدوا صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان في المسجد الأقصى في القدس، بعد ليلة طويلة من المواجهات بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية وعدد من اليهود. وأبقت إسرائيل على إجراءاتها المتعلقة بدخول الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية للقدس كما كان عليه الوضع في الجمعة الأولى من رمضان، وسمحت لـ10 آلاف فلسطيني ممن حصلوا على اللقاح المضاد لـ«كورونا» ولديهم تصاريح لدخول المدينة.

    واستعرض مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، خلال خطبة الجمعة في المسجد الأقصى ما تشهده المدينة من مواجهات يومية منذ بداية شهر رمضان.

    • الشرطة الإسرائيلية استخدمت قنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع، والرصاص المغلف ضد المتظاهرين الفلسطينيين.

    طباعة