إجمالي الإصابات تخطى 139 مليون حالة

أكثر من 3 ملايين وفاة جراء فيروس كورونا في العالم

أشخاص يصطفون للحصول على اللقاح في إسبانيا. أ.ب

توفي أكثر من ثلاثة ملايين شخص في العالم جراء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) منذ ظهور الوباء في أواخر 2019، فيما بلغ إجمالي الإصابات أكثر من 139 مليون إصابة في العالم.

وتسبب فيروس كورونا في وفاة 3 ملايين و955 شخصاً في العالم، بحسب تعداد أعدّته وكالة فرانس برس، استناداً إلى مصادر رسميّة، أي أكثر من الوفيات التي تسبب بها معظم الأوبئة الفيروسية في القرنين العشرين والحادي والعشرين، باستثناء الإنفلونزا الإسبانية وفيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).

وبعد تباطؤ طفيف في مارس الماضي، عاود عدد الوفيات اليومي الارتفاع من جديد في العالم، مع تسجيل معدل يفوق 12 ألف وفاة في اليوم الأسبوع الماضي.

وأُحصيت أكثر من 139 مليون إصابة في العالم منذ بدء تفشي الوباء، وسُجلت أول من أمس أكثر من 829 ألف إصابة جديدة في العالم خلال 24 ساعة، في عدد قياسي.

وفي البرازيل، ثاني دولة أكثر تضرراً من الوباء في العالم، يتمّ الإعلان عن قرابة 3000 وفاة يومياً. وأعلنت حكومة ولاية ساو باولو إعادة فتح المتاجر والسماح بإقامة الشعائر الدينية اعتباراً من اليوم، رغم أن عدد الوفيات اليومي جراء «كوفيد-19» لا يزال مرتفعاً في أنحاء البلاد كافة.

وفي تايلاند، حيث يتفشى الوباء بقوة، ستُفرض قيود جديدة اعتباراً من اليوم، خصوصاً منع بيع المشروبات الروحية في المطاعم والحانات في بانكوك، بؤرة الموجة الثالثة من الوباء. وسيتمّ إغلاق مراكز الترفيه في أنحاء البلاد كافة على مدى أسبوعين.

وسبق أن فرضت السلطات قيوداً على التنقلات بين المناطق قبل احتفالات رأس السنة التايلاندية، هذا الأسبوع، وهي فترة تشهد عادة تنقلات كثيرة بسبب العُطل.

وخلال الأيام الـ10 الأخيرة، ارتفع إجمالي عدد الإصابات من 29900 إلى أكثر من 40500، في تايلاند.

وفي أوروبا، يسود التردد بين فرض قيود إضافية للجم تفشي الوباء من خلال الحدّ من التواصل البشري، وتخفيف القيود لدعم الاقتصاد وتهدئة موجات الاستياء في صفوف السكان.

ومدّدت إسبانيا، منذ الأمس وحتى مطلع مايو المقبل، وجوب الخضوع لحجر صحي لجميع المسافرين الوافدين إلى أراضيها من 12 دولة هي البرازيل والبيرو وكولومبيا وتسع دول إفريقية، بسبب مخاوف مرتبطة بالنسخ المتحوّرة من فيروس كورونا.

وفي دول أخرى، يتمّ تخفيف القيود. إذ ستسرّع الدنمارك إعادة الفتح بدءاً من 21 أبريل الجاري وسيُسمح باستقبال جمهور في الملاعب الرياضية وزبائن في المطاعم.

ويُفترض أن تبدأ إيطاليا إعادة فتح المطاعم والمدارس اعتباراً من الأسبوع المقبل.

وفي فرنسا، أكد المتحدث باسم الحكومة أنه اعتباراً من منتصف مايو تقريباً ستتمكن البلاد من بدء إعادة فتح الأعمال، مذكراً بأن ذلك يعني بعض الباحات الخارجية وبعض المراكز الثقافية. وفي الولايات المتحدة الأميركية، قال مدير بيانات «كوفيد-19» بالبيت الأبيض سايروس شاهبار، إن الولايات المتحدة أعطت 200 مليون جرعة لقاح مضادة لفيروس كورونا.

وحصل أقل قليلاً من 40% من الأميركيين على جرعة واحدة على الأقل، وتلقى نحو ربع السكان تطعيماً من جرعة أو جرعتين.

وتتسارع حملة التطعيم مع تزايد الإمدادات، حيث تقوم الولايات المتحدة بإعطاء الجرعات لنحو 1% من السكان كل يوم، وفقاً لوكالة أنباء بلومبرغ.

واستغرقت الولايات المتحدة 89 يوماً كي تقوم بإعطاء الـ100 مليون جرعة الأولى، وهي مرحلة فارقة وصلت إليها في 12 مارس الماضي. واستغرق إعطاء الـ100 مليون جرعة الثانية 36 يوماً فقط. وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد أكد أن هدفه إعطاء 200 مليون جرعة خلال الـ100 يوم الأولى من توليه السلطة.

• إعطاء 200 مليون جرعة لقاح ضد «كورونا» في الولايات المتحدة.

• إسبانيا تمدد وجوب الخضوع لحجر صحي لجميع المسافرين.

• 829 ألف إصابة جديدة في العالم خلال 24 ساعة.

طباعة